الشريط الأخباري

الصحة: حملات اللقاح الوطنية ضد شلل الأطفال تحقق مناعة مجتمعية

دمشق-سانا

تسهم الحملات الوطنية للتلقيح ضد شلل الأطفال التي تنفذها وزارة الصحة بشكل دوري بتجديد مناعة الأطفال تجاه هذا المرض وتوليد أضداد جديدة بأجسامهم وفق مدير الرعاية الصحية الأولية بالوزارة الدكتور فادي قسيس.

وأكد الدكتور قسيس خلال جلسة عمل لتوضيح تجهيزات الحملة الوطنية الأولى لعام 2021 للتلقيح ضد شلل الأطفال المقرر إطلاقها الأحد القادم انتهاء التحضيرات للحملة التي تستهدف 2800448 طفلاً دون سن الخامسة بمختلف المحافظات متوقعاً أن تصل الحملة إلى 2477828 طفلاً بينما يوجد 322620 طفلاً صعب الوصول إليهم لوجودهم في مناطق وجود التنظيمات الإرهابية ومع ذلك تعمل الفرق الجوالة العاملة ببرنامج اللقاح بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري للوصول إليهم لتحقيق الهدف الكامل للحملة.

ويشارك بالحملة وفق الدكتور قسيس 4250 عاملاً ضمن المراكز الصحية الثابتة و4875 عاملاً ضمن الفرق الجوالة و130 عاملاً بفرق الإمداد و750 مشرفاً على الحملة لافتاً إلى أن أعداد العاملين الصحيين قابلة للتغيير بحسب إمكانية الوصول لكل منطقة.

وأكد الدكتور قسيس أن اللقاح آمن وفعال وأن الحملة تنفذ وفق إجراءات مشددة للوقاية من فيروس كورونا لجهة العاملين الصحيين وتعقيم المراكز الصحية وتحقيق التباعد المكاني للأهالي خلال وجودهم بالمركز وقياس درجات الحرارة لهم موضحاً أن الحملة تنفذ في 1073 مركزاً صحياً و2437 فريقاً جوالاً.

ولفت الدكتور قسيس إلى أن وجود أعراض عادية من رشح وإسهال وارتفاع حرارة بسيط لدى الطفل لا يمنع تلقيحه ويعود تقييم حالته إلى العاملين الصحيين مبيناً أن تلقيح الطفل دون سن الخامسة في كل حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال يقدم له مناعة إضافية ولا يوجد أي تأثير سلبي لذلك.

وبين الدكتور قسيس أن لقاح شلل الأطفال المقدم في الحملات الوطنية المتكررة هو لقاح فموي داعم يتضمن فيروساً ضعيف الفعالية يسهم بتأمين مناعة مجتمعية.

ولفت الدكتور قسيس إلى أن الحملة الوطنية الأخيرة التي نفذت في تشرين الأول الماضي استهدفت نحو 2 مليون و800 ألف طفل دون سن الخامسة وصلت نسبة تنفيذها إلى 92 بالمئة.