الشريط الأخباري

بمناسبة الميلاد المجيد… بازار خيري لدعم السيدات المنتجات في كنيسة مار الياس بالدويلعة

دمشق-سانا

بمناسبة عيد الميلاد المجيد افتتحت هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية التابعة لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس مساء اليوم بازاراً خيرياً لدعم السيدات المنتجات وذلك في قاعة كنيسة مار الياس في الدويلعة.

ويضم البازار منتجات متعددة تتضمن أغذية وحلويات وأشغالاً يدوية وتحفاً خشبية وأيقونات ولوازم زينة الميلاد والبسة ومنتجات مصنوعة من مواد طبيعية وأخرى صوفية صنعتها سيدات الكنيسة ومشاركات في جمعيات خيرية وفعاليات تجارية.

المطران بطرس قسيس المدير العام لهيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية لفت إلى أن البازار يأتي ضمن نشاطات الهيئة خلال فترة عيد الميلاد إضافة إلى مجموعة من الفعاليات التي تهدف إلى توعية المرأة حيث تقدم خلاله السيدات منتجات منزلية مصنوعة بأيديهن والاستفادة من ريعه مبيناً أنه خلال فترة عيد الميلاد الذي يحمل المحبة والسلام ومن خلال هذه البازارات يتم تكريس هذه القيم التي يحملها الميلاد ومعان أخرى مثل التنمية والعدالة الاجتماعية.

مديرة البرامج في الهيئة ومنظمة البازار ديانا يازجي أشارت في تصريح لمندوبة سانا إلى أن المنتجات اليدوية المعروضة صنعتها 35 سيدة مشاركة في البازار وهو من أهم الأنشطة التي تقوم بها الهيئة بهدف تشجيع المرأة عبر تسويق منتجاتها المصنوعة منزلياً خلال فترة الأعياد ورأس السنة.

المشاركة تغريد داود من جمعية “حياة أفضل لأطفال سورية” أوضحت أن معروضاتها تتنوع بين الشوكولا والبسكويت المخصصة للأطفال لافتة إلى أهمية المشاركة للتعريف بمنتجات الجمعية من جهة وملامسة أذواق الزوار من جهة أخرى وعرضها بأسعار رمزية ترضي جميع الأذواق فيما نوهت يارا حداد أن معروضاتها من الأشغال اليدوية المخصصة لزينة الميلاد مبينة أن البازار يعتبر سوقاً صغيراً لعرض منتجاتها وتسويقها لكونها لا تملك مكاناً لعرضها.

المشاركة نيرمين عزام لفتت إلى أن معروضاتها المصنوعة من المواد الطبيعية تتنوع بين الـ “شامبويات وزيوت وصابون وعطور” موضحة أنها تأمل أن يتعرف الزوار أكثر على هذه المنتجات ليتم الترويج لها أكثر بينما أوضحت بثينة أبو سعيد أنها عرضت مجموعة متنوعة من التحف الخشبية تمثل رموزاً دينية يتم صنعها على الخشب.

عدد من زوار البازار أشادوا بأهميته لجهة تحقيق المنفعة وعمل الخير لدعم الفقراء ونشر الفرح في فترة الأعياد حيث نوه مجد اللماداني باحتضان البازار جميع مستلزمات العيد في مكان واحد وتسهيل الحصول عليها بوقت أسرع إضافة لكون ريعها يعود إلى الأسر المحتاجة والفقراء بينما أشار محمد ناصر الدين إلى أن البازار يشكل دعماً للسيدات العاملات المعيلات لأسرهن ليستمروا بمشاريعهن الصغيرة.

وأكدت سهير مهنا أن البازار يحقق المنفعة والخير ويدخل الفرح إلى قلوب العائلات الفقيرة خلال الأعياد.

ويأتي المعرض الذي يستمر حتى الرابع من الشهر الجاري ضمن نشاطات هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية في حملة الـ 16 يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي.

رحاب علي-نور يوسف

انظر ايضاً

بازار خيري في محردة دعما لأسر الشهداء والجرحى

حماة-سانا مع اقتراب حلول عيدي الميلاد ورأس السنة الميلادية نظمت الفعاليات الأهلية في مدينة محردة …