طهران: النظام السعودي الداعم الرئيسي للإرهاب في المنطقة

طهران-سانا

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن النظام السعودي يحتضن ويدعم الإرهاب في المنطقة فيما تقوم إيران بتعزيز الحوار والدبلوماسية بين دولها وتمتين علاقاتها مع جميع دول الجوار.

ونقلت وكالة ارنا عن خطيب زاده قوله اليوم رداً على اتهامات ملك النظام السعودي سلمان بن عبد العزيز ضد إيران في كلمته خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة: “إن السعودية تحتضن الجماعات الإرهابية والتكفيرية وتقدم الدعم المالي واللوجستي للإرهابيين في المنطقة وإنها لطالما انتهجت سياسة الاسقاط للهروب من الحقائق وبهدف التنصل من مسؤوليتها تجاه الجرائم التي ترتكبها”.

وأشار خطيب زاده إلى سلسلة الهزائم التي مني بها النظام السعودي في اليمن على الصعيدين الميداني والسياسي وقال إن هذه الاخفاقات دفعت هذا النظام لأن يتبع “الهذيان في تصريحاته”.

ولفت إلى أن سلوك النظام السعودي في مواكبة سياسة الولايات المتحدة الأمريكية المتمثلة في ممارسة الضغط على إيران وتعزيز العلاقات مع الكيان الصهيوني وتقديم مليارات الدولارات للآخرين على حساب الشعب السعودي لن يجدي نفعا له.

وأوضح أن إيران وانطلاقا من مسؤولياتها في المنطقة حذرت مرارا من الحسابات السعودية الخاطئة التي فرضت تكاليف باهظة على المنطقة مشددا أن بلاده تؤكد وفقا لسياستها المبدئية على تعزيز الحوار والدبلوماسية بين دول المنطقة وكذلك تمتين علاقاتها مع جميع دول الجوار.

إلى ذلك وردا على الاتهامات السعودية أكد مندوب إيران الدائم في منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن “السعودية هي مصدر عدم الاستقرار في المنطقة والممول الرئيس للجماعات الإرهابية وأن الايديولوجية الوهابية هي الملهمة الأساس لتنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين”.

ولفت إلى “أن السعودية تسعى عبر اتهام الآخرين لحرف الأنظار عن ماضيها الحالك والطويل في الدعم الواسع للإرهاب ونشر التطرف وبث الفتنة والحقد”.

انظر ايضاً

الخارجية الإيرانية: لا توجد مفاوضات مع الولايات المتحدة ولن تكون

طهران-سانا أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده عدم إجراء بلاده مفاوضات مع الولايات …