الشريط الأخباري

إنهاء مشروع التفريعة السككية لنقل الحصويات من حسياء إلى الساحل بكلفة مليار و800 مليون ليرة

دمشق-سانا

أنهى فرع الشركة العامة للبناء والتعمير في حمص مشروع التفريعة السككية المخصصة لنقل الحصويات بكلفة مليار و800 مليون ليرة سورية.

وأشار مدير فرع المنطقة الوسطى في الشركة المهندس علي الحسن في تصريح لـ سانا إلى أن الشركة أنهت أعمال الجزء المخصص لها من مشروع نقل الحصويات والإحضارات العضوية والمواد التي تدخل في البناء والإعمار من مقالع حسياء بحمص إلى الساحل والذي بدأت الشركة بتنفيذه منذ عام 2018 وأنهته ضمن المدة العقدية المحددة مشيرا إلى أن الأعمال تضمنت تعبيد الأرض ومد السكة الحديدية من حسياء إلى الساحل.

ويهدف مشروع التفريعة الممتد بطول تقريبي 11 كليو مترا وفق الحسن إلى الحفاظ على سلامة الطرقات العامة من جراء الحمولات الزائدة للآليات التي تقوم بتأمين مواد البناء إلى المنطقة الساحلية وتخفيض تكاليفها وتكاليف إنشاء وصيانة الطرق والأوتوسترادات وتوفير الوقود وتخفيف الضغط على الشبكة الطرقية والحد من الحوادث المرورية ونقل حجوم كبيرة من هذه المواد في وحدة زمنية قياسية وحماية المنطقة الساحلية من التلوث الناجم عن مقالع مواد البناء.

ويصل مشروع التفريعة بين محطة تحميل الإحضارات “التي تم تنفيذها بالقرب من مقالع الحصويات في حسياء” ومحطة الربط مع الخطوط الحديدية السورية في قطينة حيث يتم توجيه القطار إلى المنطقة الساحلية بحسب الحسن الذي أشار إلى أن العمل يشمل تنفيذ الأعمال الترابية لمسار السكة الحديدية بالإضافة إلى أعمال الجسر السككي على طريق القصير-شنشار ومعابر للسيارات من تحت سكة القطار عددها اثنان وأعمال عبارات قسطلية وعددها 11.

ولفت الحسن إلى أن الشركة أنهت تنفيذ المشروع ضمن المدة العقدية المحددة لها 500يوم مشيرا إلى أن العمل الذي كان يستمر لأكثر من 12 ساعة في اليوم الواحد دون توقف تم مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لحماية العمال من خطر الإصابة بفيروس كورونا.