عمال النظافة بالمحافظات… جهود مضاعفة في التصدي لفيروس كورونا من خلال عمل متواصل للحفاظ على بيئة سليمة-فيديو

محافظات-سانا

يبذل عمال النظافة في المحافظات جهوداً مضاعفة للحفاظ على النظافة وتحقيق السلامة العامة للمواطنين ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا عبر تنفيذ برنامج عمل مكثف للمديريات الخدمية لتعقيم وتنظيف الأحياء السكنية.

ويقول المهندس يحيى ضو مدير النظافة بمجلس مدينة حلب في تصريح لمراسل سانا إن حملات النظافة تنفذ بشكل يومي عبر 11 مديرية خدمية وتشمل غسل الشوارع في المحاور الرئيسية بالمدينة والأحياء السكنية وتعقيمها داعياً الأهالي إلى التعاون مع مجلس المدينة والالتزام برمي القمامة خلال الساعات المخصصة لذلك.

كاميرا سانا جالت على عدد من القطاعات الخدمية التي ينفذ عمال النظافة فيها حملات تعقيم وتنظيف يومية ومنها قطاع السريان حيث أوضح حميدي بوزغة مشرف قطاع النظافة أن أعمال ترحيل القمامة تبدأ الساعة السادسة صباحاً من خلال توزع العاملين على شوارع الحي وإفراغ الحاويات وتعقيمها وغسل الشوارع وحالياً يتم تكثيف الجهود للتصدي لفيروس كورونا.

بشير فيصل عامل نظافة في قطاع السريان قال إنه يعمل منذ الصباح الباكر على تنظيف شوارع الحي انطلاقاً من واجبه في أداء عمله داعياً أهالي الحي إلى مزيد من التعاون ولا سيما في الالتزام بالمواعيد المحددة لرمي القمامة ضمن الحاويات وعدم رمي الأوساخ في الشوارع.

وفي قطاع حلب الجديدة أوضح بسام بوادقجي رئيس شعبة النظافة بالقطاع أن حملات النظافة مستمرة بترحيل القمامة وغسل الشوارع وتعقيمها داعياً المواطنين إلى المساهمة في الحفاظ على مدينتهم وأحيائهم من خلال التعاون والتقيد برمي القمامة في الأوقات المحددة لذلك.

وقال عامل النظافة حسون بكري إنه يعمل مع زملائه بجهود مضاعفة لترحيل الحاويات وكنس الشوارع وشطفها وتعقيمها للحفاظ على نظافة المدينة وصحة المواطن منوهاً بضرورة مساعدة المواطنين لعمال النظافة لأن الحفاظ على الصحة العامة مسؤولية الجميع.

وطلب العامل عبد الله زعزع من قطاع حلب الجديدة من المواطنين البقاء في منازلهم ريثما تنتهي أزمة فيروس كورونا مؤكداً استمرار العمل للحفاظ على نظافة الحي وهذا ما أكده سائق آلية النظافة كنان شيخ الدانا الذي أشار إلى الجهود الكبيرة من جميع العاملين في قطاع النظافة لتنفيذ حملات التصدي للفيروس.

وفي حماة أوضح مدير النظافة المهندس محمد صقر لمراسل سانا أنه منذ منتصف الشهر الماضي تمت زيادة ساعات العمل لكل الآليات العاملة من ضواغط وكانسات وقلابات حيث يبدأ العمل في جميع أنحاء المدينة منذ الصباح الباكر حتى ساعات متأخرة.

ولفت إلى أنه تم تكليف فريق عمل طوارئ ليلي يعمل على تعقيم الحاويات بجهاز حديث تم تأمينه مؤخراً وذلك بالتعاون مع الشؤون الصحية التابعة لمجلس المدينة مشيراً إلى أن هناك فئة من عمال المديرية تعمل على توعية المواطنين بضرورة الالتزام التام بمواعيد رمي القمامة في أماكنها وفي الأوقات المحددة هذا بالإضافة إلى أنه تم توزيع البروشورات واللافتات في جميع الشوارع الرئيسية وبعض الأحياء لتوعية المواطنين بخطر هذا الفيروس الذي يهدد العالم بأسره.

وفي طرطوس يأمل محمد سلامة أحد عمال النظافة أن يتعاون أهالي المدينة معهم وأن يقدروا الجهود الكبيرة التي يقومون بها للحفاظ على نظافة وجمال المدينة ولا سيما في الظروف الحالية التي تضع الجميع أمام مسؤولية مشتركة وهي الحفاظ على سلامة منازلنا ومدننا.

ورأى زميله بالعمل بسيم خضرة أن مهمته في الحفاظ على نظافة المدينة عمل متكامل يعتمد إنجازه على تعاون الجميع ونشر ثقافة النظافة في المجتمع وتوجيه الأطفال وتوعيتهم بعدم رمي الأوساخ أو مخلفات المأكولات وغيرها في الشوارع.

العامل عبد الهادي أبو علي قال “عملي لساعات طويلة منذ الصباح الباكر واجب أخلاقي وهو مصدر فخر بالنسبة لي” مؤكداً ثقته بأن جهودهم لن تذهب هدراً وسنتمكن جميعاً من حماية بلدنا من الفيروس عبر تعاون كل القطاعات الأهلية والمجتمعية والصحية.

وأوضح المهندس قيس خليل مدير النظافة في مجلس المدينة أن أعمال النظافة مستمرة بوتيرة عالية وبمشاركة مختلف الدوائر المختصة في المجلس لتأمين نظافة المدينة عبر أعمال الكنس والتعقيم وتفريغ الحاويات وتهذيب الحدائق مع الحرص على ارتداء كل العمال القفازات والكمامات حرصاً على سلامتهم مضيفاً أنه وبعد توقف حركة النقل العام تم تأمين وسائط لنقل العمال من أماكن سكنهم إلى مواقع العمل ومن ثم إعادتهم إلى مدنهم.

طرطوس

حلب

انظر ايضاً

أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي الصيني

بكين-سانا قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية اليوم إنها تلقت تقارير عن أربع إصابات جديدة بفيروس …