برلماني روسي: موسكو تقف بكل حزم إلى جانب سورية للقضاء على الإرهاب-فيديو

موسكو-سانا

جدد نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي باير جمسوييف وقوف بلاده الحازم إلى جانب الجيش السوري في القضاء على بؤر الإرهاب وتنظيماته المختلفة على أراضيه.

وقال جمسوييف في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو إن “روسيا تقف بكل حزم إلى جانب الجيش السوري في معركته للقضاء على بؤر الإرهاب على أراضيه وتعتبر ما يقوم به بهذا الصدد تدبيراً قانونياً وشرعياً من أجل الدفاع عن استقلال بلده وحمايته وتحريره من مجموعات الإرهاب الدولي”.

وأكد البرلماني الروسي مجدداً وقوف موسكو ضد أي تدخل أجنبي في الشؤون السورية ورفضها محاولات واشنطن والنظام التركي وأدواتهما الإرهابية تصعيد الأوضاع في إدلب وغيرها من المدن.

وأوضح أن “الولايات المتحدة غير راغبة في إرساء الاستقرار ولا في إحراز تقدم بالحل السياسي للأزمة في سورية إذا كان لا يخدم مصالحها في المنطقة لذا فإن روسيا تقف ضد أي تدخل أجنبي في الشأن السوري كما أنها لا تدعم مواقف الدول التي تحاول تصعيد الوضع في إدلب والمناطق السورية الأخرى”.

وأعرب جمسوييف عن أسفه لغياب أرضية مشتركة بين روسيا والنظام التركي وغيره للعمل من أجل التخلص من البؤر الإرهابية في سورية.

من جانبه أكد كبير الباحثين في جامعة موسكو الحكومية أندريه سيدوروف ضرورة العمل الدؤوب من أجل القضاء على الإرهابيين في سورية ومواصلة الحرب ضدهم.

وانتقد الأكاديمي الروسي سياسات الهيمنة التي ينتهجها النظام التركي في المنطقة والتي تتسبب بالقلاقل والفوضى فيها منبهاً إلى العواقب الوخيمة لهذه السياسات والممارسات ومشدداً على وجوب التزام النظام التركي بتعهداته بموجب اتفاق سوتشي ومنع اعتداءات الإرهابيين في إدلب.