الشريط الأخباري

خطوات جديدة للتطبيع … صحفي “إسرائيلي” يعد تقريراً مصوراً من مدينة جدة السعودية

دمشق- سانا

تتوالى خطوات التطبيع بين أنظمة ممالك الخليج وكيان الاحتلال الإسرائيلي آخرها ما كشفته وزارة خارجية الاحتلال عن زيارة صحفي إسرائيلي إلى مدينة جدة السعودية وقيامه بتصوير فيديو داخل المدينة .

الصحفي الإسرائيلي “هنريك زيمرمان” تحدث في الفيديو باللغة الإنكليزية قائلاً:” للمرة الأولى منذ سماح السعودية بدخول السياح أراضيها بما فيهم الإسرائيليون .. نحن الآن في مدينة جدة التي تبعد 66 كيلو مترا عن مكة”.

زيمرمان وحسب صفحة وزارة الخارجية الإسرائيلية على تويتر وصف زيارته بـ ” اللحظات المهمة والتاريخية ” وذلك خلال قيامه بتصوير الفيديو من ضمن ما يعرف بفعاليات “هيئة الترفيه” في المدينة.

العلاقات السرية بين الكيان الغاصب ونظام بني سعود أكدته العديد من التقارير بينها إقرار محمد بن سلمان ولي عهد هذا النظام في نيسان عام 2018 بوجود مصالح مشتركة بين بلاده وكيان الاحتلال فضلا عن زيارة وفد سعودي يضم أكاديميين ورجال أعمال إلى هذا الكيان في تموز عام 2016 إضافة إلى لقاءات متكررة جرت بين مسؤولين من الجانبين.

تسارع خطوات التطبيع وانفلاتها من السرية إلى العلنية لم يعد حكرا على نظام أو مشيخة بعينها بل بات اليوم يطرح ويتم تدواله عبر مختلف القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي في تلك الممالك والمشيخات ما يعد سابقة تنذر بخطر كبير يحدق بقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي لم تعد أولوية لتلك الأنظمة والمشيخات التي أصبح همها الأول نيل رضا الولايات المتحدة بالتزلف إلى ” إسرائيل ” ومحاولة بيع القضية الفلسطينية بصفقة مشبوهة سميت ” صفقة القرن “.

حافظ حيدر