الخلط بين الملصق الإعلاني والمفردات التاريخية في لوحات معرض الفنان كمي الحلبي

دمشق-سانا

يجتهد الفنان التشكيلي كمي الحلبي في معرضه الفردي الأول بعنوان “سورية أيقونة السلام” بتقديم لوحة تشكيلية معاصرة معتمداً الخلط ما بين عناصر الملصق الإعلاني “البوستر”.

ونجد في لوحات الحلبي عنصراً أساسياً جاء في الغالب على صورة وجه أنثى مع التحويرات اللونية المباشرة إضافة إلى الأختام والرموز والخطوط التاريخية الموزعة في أكثر من مكان على سطح اللوحة.

المعرض الذي تستضيفه صالة السيد تضمن 15 لوحة بحجم كبير بتقنية الزيتي وبألوان طغى عليها الأحمر بتدرجاته وصولاً إلى درجات البني في دلالة على أجواء الحرب ومنعكساتها على الإنسان وخاصة الأنثى.

وعن المعرض قال التشكيلي الحلبي في تصريح لـ سانا “اخترت عنوان المعرض (سورية أيقونة السلام) لأنها كانت منذ آلاف السنين الحصن الذي تتكسر عليه أطماع الغزاة والإرهابيين مع تقديم الزمن والتاريخ كشريك في اللوحة بكل تفاعلاته فجاءت الأعمال كملصق إعلاني قديم حيث ركزت في تنفيذ الأعمال على الحذر والعفوية والانفعالية”.

وأضاف الفنان خريج كلية الفنون الجميلة عام 2004 “أركز في لوحاتي على الجزء النبيل من الأنثى وهو الرأس والوجه في إشارة إلى حالتها الفكرية والإنتاجية ودورها الإيجابي في الحياة مكرسا قدرتها على الإحساس الذي يتفوق عن الإحساس عند الرجل مؤكداً ضرورة استمرار الفنان في تقديم نتاجه الفني حتى في أوقات الضيق ليقوم بدوره الفكري والثقافي بعيدا عن الحسابات المادية المرتبطة بحالة اقتناء الأعمال الفنية فالقضية الوطنية أهم من كل شيء.

من جهته قال الناقد والتشكيلي جمال العباس “يستخدم الفنان في لوحاته وجه الأنثى أو وجه الحصان كعنصر أساسي فيها ويتفرع منه مفردات تتراوح ما بين الخط المستقيم والأختام التي عرفت في بلاد ما بين النهرين مع بعض الخطوط اللينة واستخدام اللون الأحمر وصولاً  للون البني في توليد لإحساس الرؤية والحلم عند المشاهد مع تركيزه على خطوط وإشارات تاريخية وخطوط هندسية لربط التاريخ بالحاضر والمستقبل.

محمد سمير طحان

انظر ايضاً

ترحيل الأنقاض وإزالة إشغالات الأرصفة والساحات في المنطقة الصناعية بحماة

حماة-سانا نفذ مجلس مدينة حماة حملة إزالة للإشغالات والأنقاض على الأرصفة والمنصفات والساحات في المنطقة …