علماء روس يصممون شراعاً شمسياً للوصول إلى أبعد نقطة في الفضاء

موسكو-سانا

يصمم علماء جامعة سمارا الروسية شراعا شمسيا فضائيا يمكنه التغلب على أسرع المسابير الفضائية والوصول إلى أبعد نقاط الفضاء.

ونقلت وكالة نوفوستي عن المكتب الإعلامي للجامعة قوله في بيان: “هذا الشراع الشمسي سيساعد العلماء على اكتشاف لغز نشوء المذنبات ويتحقق من صحة النظرية النسبية العامة ويوفر الطاقة الكهربائية للذين سيستعمرون المريخ مستقبلا”.

ويشير البروفيسور رومان كيزيراشفيلي مدير مركز الفيزياء النظرية بجامعة نيويورك إلى أن شراع الشمس الجديد يختلف عن سابقيه بشكله المستدير القابل للنفخ ويمكنه التعجيل النفاث دون محركات إضافية.

وقال البروفيسور كيزيراشفيلي: “الشراع عبارة عن كعكة مستديرة وسطها مغلق بشريحة وهذه الشريحة هي الشراع الشمسي تنفتح بفضل غاز زينون الخامل الذي ينفخ بنية الجسم بكاملها في لحظة محددة والجسم تغطيه مادة خاصة تبدأ بالتبخر عند اقترابها من الشمس ما يضمن تعجيل السرعة وفق مبدأ المحرك النفاث”.

وأضاف كيزيراشفيلي إن تبخر المادة من سطح الشراع يسمح بزيادة سرعته تحت تأثير ضغط ضوء الشمس للوصول إلى سحابة اوريت الغامضة الواقعة على حافة النظام الشمسي حيث تولد المذنبات حسب اعتقاد العلماء.

من جهتها قالت البروفيسورة أولغا ستارينوفا من جامعة سمارا رئيسة الفريق العلمي: “إن المدة اللازمة لوصول أسرع مسبار “فوياجر1″ إلى سحابة اوريت هي 300 سنة بينما الشراع الشمسي الذي نصممه سيحتاج فقط إلى ما بين20 و30 سنة للوصول إليها أي نحن أو الجيل الذي بعدنا سيحصل على دليل لوجودها ودراسة ما تبقى من تشكيل المنظومة الشمسية قبل نحو 6ر4 مليار سنة”.

ووفقا لـ ستارينوفا فقد تم احتساب جميع الخيارات المحتملة لطيران الشراع إلى جميع كواكب المنظومة الشمسية وحاليا تجري عمليات احتساب مسار الرحلة إلى الشمس لأن هذا المسار سيسمح بالاقتراب جدا من الشمس وشحن الشراع بالطاقة الشمسية دون أن يحترق.

 

انظر ايضاً

علماء روس يبتكرون طريقة جديدة لتوفير المياه الصالحة للشرب

موسكو-سانا ابتكر علماء جامعة تومسك الروسية منظومة متكاملة فريدة تضمن توفير الماء الصالح للشرب للمراكز …