الشريط الأخباري

مرض هضمي يصيب حديثي الولادة وتأخر علاجه ينذر بمشكلة خطيرة

دمشق-سانا

يرفض بعض حديثي الولادة الرضاعة ويعانون من انتفاخ بطني مترافق مع بكاء مستمر ويرجح الأطباء من بين الاحتمالات “التهاب الأمعاء والقولون النخري” الذي يتطلب تدبيرا سريعا تجنبا لتطور خطير للإصابة.

طبيبة الأطفال الدكتورة نهلة الخياط أوضحت لـ سانا الصحية أن المرض كثير الانتشار بين حديثي الولادة بعمر من 28 حتى 32 أسبوعا وبوزن أقل من 1500 غرام ولا سيما الخدج وتظهر أعراضه على شكل عدم تقبل الرضاعة وانتفاخ بطني وبقاء المحتوى المعدي ثمالة معدية وبكاء مستمر.

ولفتت الخياط إلى أن تأكيد التشخيص يكون من خلال التصوير الشعاعي للأمعاء واستقصاءات أخرى تظهر وجود جراثيم غازية وحالة التهابية شديدة ويمكن إجراء تحاليل زرع الدم والسائل الدماغي الشوكي مبينة أن العلاج يتراوح بين إعطاء الصادات الحيوية وإيقاف التغذية لضمان راحة الأمعاء إلى التدخل الجراحي.

وشددت طبيبة الأطفال على ضرورة بدء العلاج بشكل مبكر لتفادي تطور الإصابة إلى انثقاب الأمعاء مشيرة إلى أن 25 الى 40 بالمئة من الحالات يمكن علاجها دون تدخل جراحي.

إيناس السفان