الشريط الأخباري
عــاجــل بوتين: يجب الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وعلى المجتمع الدولي المساهمة في عملية إعادة الإعمار

أعمال فطرية تحكي وجع الفقدان في معرض النحاتة أوديت ديب- فيديو

دمشق-سانا

اتجهت التشكيلية الفطرية أوديت ديب نحو الرسم ومن ثم النحت بعد استشهاد ولدها الشاب على يد التنظيمات الإرهابية لتجد نجاتها وخلاص روحها من الحزن من خلال الفن والجمال الذي يقاوم القبح والظلام والإرهاب.

الفنانة أوديت اعتادت أن تقيم معرضاً فنياً في مثل هذا اليوم بمناسبة ذكرى ميلاد ابنها الشهيد بوب سعادة على مدى الأعوام الستة الماضية مقدمة في كل مرة 19 عملاً فنياً بعدد سنوات عمره التي قضاها بين أهله وأصحابه بالعلم والتميز إلا أنها في هذا العام اختارت أن تقدم 52 عملا نحتيا بعدد سنين عمرها في معرضها الذي افتتح اليوم بالمركز الوطني للفنون البصرية.

المعرض الذي ضم أعمالا نحتية بخامة حجر الأونكس بأحجام تنوعت بين الكبير والمتوسط والصغير وبإسلوب تعبيري اقترب أحيانا من التجريد في تحويرات واضحة عن المرأة والأمومة والعاطفة الجياشة التي امتلكتها الفنانة تجاه ولدها.

وعن المعرض قالت النحاتة أوديت في تصريح لـ سانا: “أمارس النحت بتجربة خاصة بي بعيدا عن المدارس الفنية الأكاديمية وأحب الاشتغال على خامة حجر الأونكس المحلي الذي تشتهر به منطقتنا بالقرب من قرية مرمريتا فمعه أتعامل بأريحية تامة وأعمل بإحساس وشغف وعاطفة”.

وتابعت أوديت: “رسالتي من كل أعمالي الفنية للناس أن الفن هو طوق نجاتنا من كل الجنون الذي يحيط بنا فأنا أعجز عن شرح إحساسي بالكلام فأسقط ألمي الداخلي على الحجر ليتحول إلى أعمال فنية معبرة” مبينة أنها ستستمر بعملها الفني حتى تشعر برجحان كفة الجمال على كفة الجنون والقبح من حولنا.

بدوره قال الدكتور غياث الأخرس رئيس مجلس إدارة مركز الفنون البصرية: “الألم الذي أصاب الفنانة أوديت جعلها تتجه نحو الرسم لتتركه وتتجه بعدها نحو النحت وخاصة مع خامة الحجر وعندما رأيت أعمالها دعوتها لإقامة معرضها في المركز فجهزت أعمالا جديدة لهذا المعرض الذي نشاهد فيه شخصية مميزة عبر أعمالها رغم اختلاف كل عمل عن الآخر لأن كل منحوتة جاءت نتيجة حالة عاطفية ونفسية خاصة”.

وأوضح الدكتور الأخرس أن مركز الفنون البصرية يبحث عن المواهب في المحافظات السورية ويدعوهم لإقامة المعارض في دمشق ضمن المركز وهي شريحة من الفنانين تحتاج للدعم والتشجيع مبينا أن في خطة عمل المركز للفترة القادمة معارض عدة لفنانين من محافظات عدة بالإضافة لمعرض خاص بفنانين عراقيين مميزين سيكون مطلع العام القادم.

محمد سمير طحان

انظر ايضاً

ليل دمشق

تصوير: كناز عثمان