آخر تحديث: الخميس, 24 نيسان , 2014- 07:15ص -دمشق
  • /servers/worldpic/ara/140423030400.jpg

    بدء أعمال المؤتمر العام السنوي لأطباء الأسنان في سورية

  • /servers/worldpic/ara/140423030421.jpg

    جلسة مجلس الشعب اليوم

  • /servers/worldpic/ara/140423030452.jpg

    لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في مجلس الشعب تلتقي مع وزيرة الثقافة

  • /servers/worldpic/ara/140423120423.jpg

    دمشق 23-4-2014

  • /servers/worldpic/ara/140423030423.jpg

    تسوية أوضاع 115 مسلحاً ممن غرر بهم في القنيطرة وريفها

الشراء
المبيع
248.88
250.63
جنيه
147.95
148.84
دولار
4.140
4.169
روبل
39.43
39.71
ريال
167.12
168.29
فرنك
204.31
205.74
يورو


نشرة أسعار الصرف للعملات الأجنبية لأغراض التدخل

الموجز
الرئيس الأسد يلتقي مجموعة من العلماء ورجال الدين وأئمة وخطباء المساجد والداعيات من مختلف المحافظات السورية
رئيس مجلس الشعب يعلن تلقي المجلس من المحكمة الدستورية العليا طلب ترشيح عضو مجلس الشعب ماهر عبد الحفيظ حجار لمنصب رئيس الجمهورية العربية السورية
وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحبط محاولة مجموعات إرهابية مسلحة التسلل باتجاه جامع الخضر وصلاح الدين بمدينة حلب وتقضي على أعداد منهم
مصدر عسكري: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحبط محاولة تسلل إرهابيين إلى غباغب وخربة غزالة بريف درعا وتوقع أعدادا منهم قتلى ومصابين
تسوية أوضاع 80 مسلحا بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم إلى الجهات المختصة بالمحافظة
المؤتمر العام السنوي الـ 37 لنقابة أطباء الأسنان في سورية يبدأ أعماله في فندق داما روز بدمشق

تقارير>>شتول البندورة المطعمة على أصول مختلفة تحقق انتاجا أفضل بالكم والنوع وتزيد في أرباح المزارعين حسب دراسة نوقشت في كلية الزراعة بجامعة تشرين

26 تموز , 2012


اللاذقية-سانا

تحتل زراعة البندورة مكانة متقدمة بين المحاصيل الزراعية في سورية حيث تجاوزت كميات الانتاج من هذه المادة خلال العامين الماضيين مليونا و156 ألف طن في وقت تجاوز فيه عدد البيوت البلاستيكية 95133 بمساحة قدرها 4281 هكتارا انتجت 570798 طنا.

وأظهرت دراسة علمية نوقشت في كلية الزراعة بجامعة اللاذقية حول نمو وتطور شتول البندورة المطعمة على أصول مختلفة وطريقة التربية تحت ظروف الزراعة المحمية أن النوعية التي اصبحت أهم عناصر التسويق تتأثر بعوامل عدة أهمها الأثر المتبقي من المركبات الكيميائية الناتج عن الإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات.

واوضحت الدراسة أن الزراعة المحمية من الزراعات الكثيفة التي تعتمد على تكرار زراعة المحصول لأكثر من مرة في السنة ولسنوات عدة متتالية دون تطبيق أي دورة زراعية الأمر الذي خلق مشكلة تركز الأمراض وانتشارها في التربة وبالتالي استخدام المبيدات الكيماوية لتعقيم التربة وخاصة بروميد الميثيل ما يؤثر سلبا على نوعية المنتج والبيئة وهذا دفع الى توجه الأنظار نحو التطعيم على أصول متحملة لآفات التربة .

وبينت أن عملية تطعيم البندورة على أصول متحملة لأمراض التربة تعتبر أسلوبا مثاليا للحد من استخدام المبيدات الكيماوية اللازمة لتعقيم الأرض أو المكافحة وتسهم في زيادة الإنتاج كما ونوعا شرط اختيار الأصل المتوافق مع الطعم والذي يتناسب مع الظروف البيئية المحيطة مشيرة الى أن العديد من الأبحاث أكدت إمكانية اعتماد تقنية تطعيم شتول الخضار كبديل عن استخدام بروميد الميثيل لتعقيم التربة وبالتالي الحصول على إنتاج جيد ونظيف في الزراعة المحمية .

وأكدت الدراسة إمكانية الاستغناء عن المواد الكيميائية الضارة (خاصة مركب بروميد الميثيل) التي تؤثر سلبا في نمو وإنتاج نباتات الزراعة المحمية الكثيفة وخاصة عند عدم اتباع دورة زراعية مبينة أن تطعيم شتول الخضار على أصول قوية ومقاومة لتلك الآفات يسهم في حماية البيئة والحصول على إنتاج صحي وجيد مع إمكانية الاستفادة من قوة نمو الأصول المستخدمة في التطعيم في خفض تكاليف الإنتاج بتربية النباتات المطعمة على أكثر من ساق وزراعتها بنصف الكثافة التقليدية دون أن يؤثر ذلك في كمية الإنتاج الكلي.

ولفتت الدراسة التي أجريت في صالة بلاستيكية مغطاة بالبولي إيتلين غير مدفأة وغير معقمة ومجهزة بجهاز ماء رذاذي لدرء خطر الصقيع في حالة حدوثه الى انها تهدف الى إظهار تأثير تطعيم البندورة الهجين (هدى أف1) على 3 أصول بندورة مستخدمة في التطعيم عالميا وطريقة التربية في النمو والإنتاج في ظل ظروف الزراعة المحمية في الساحل السوري.

وجرت عملية تطعيم شتول البندورة بالأنبوب بقص الأصل بشكل مائل تحت منطقة الفلقات وفوق سطح الزراعة بـ 4 سم وبقص الطعم بالطريقة نفسها ثم وضع أنبوب بلاستيكي ذي شق جانبي داخل نهاية القطع في ساق الأصل وحشرت نهاية القطع لساق الطعم في الأنبوب مع مراعاة التماس الكامل بين الطعم والأصل حيث تمت دراسة صفات النمو الخضري كطول النبات و قطر الساق وعدد الأوراق و مساحة المسطح الورقي والإزهار والعقد والإنتاج المبكر والكلي وبعض المواصفات الشكلية والكيميائية للثمار اضافة الى دراسة العلاقة الارتباطية بين الصفات المدروسة وتم حساب المؤشر الاقتصادي ومعامل الربحية .

وتوصلت الدراسة إلى العديد من الاستنتاجات منها أن التطعيم يسهم في زيادة نمو وكمية إنتاج النباتات المطعمة وأن شدة التأثير تختلف حسب الأصل المستخدم كما تؤدي تربية النباتات المطعمة على ساقين الساق الرئيسية والفرع الثانوي النامي من إبط الورقة الحقيقية الواقعة تحت العنقود الزهري الأول مع الزراعة بنصف الكثافة التقليدية إلى التأخير في الإنتاج مقارنة بالزراعة التقليدية مع التربية على ساق واحدة .

واظهرت الدراسة أن مواصفات ثمار النباتات المطعمة على أصول مختلفة تتأثر حسب الأصل المستخدم بغض النظر عن طريقة التربية وأنه لا يؤثر ارتفاع كمية الإنتاج سلبا على مواصفات الثمار ووجود ارتباط إيجابي متوسط بين الإنتاجية وبين متوسط وزن الثمرة ومحتوى الثمار من الأحماض الكلية مشيرة إلى أن زراعة النباتات المطعمة على الأصل والمرباة على ساقين تحقق ربحا صافيا ومعامل ربحية أعلى قيمة.

واوصت الدراسة بتربية النباتات المطعمة على ساقين وزراعتها بنصف الكثافة التقليدية لخفض تكاليف الإنتاج والحصول على إنتاج جيد كما ونوعا ويحقق ربحا مناسبا للمزارع واعتماد الأصلين/ام يو ال تي آي اف او آر تي / و اي اس 30502/ في تطعيم البندورة /الصنف هدى/ بالزراعات المحمية في الساحل السوري والبحث عن وسائل وتقنيات لخفض تكلفة إنتاج الشتول المطعمة وزيادة العائد الاقتصادي من زراعة النباتات المطعمة.

بشرى سليمان- ماري عيسى

 إرسل هذا المقال الى صديق


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA