آخر تحديث: الأربعاء, 16 نيسان , 2014- 04:10م -دمشق

تقارير>>مركز البحوث العلمية الزراعية بحمص.. تنفيذ أكثر من 200 بحث زراعي خلال 2010

21 كانون الثاني , 2010


حمص-سانا

يستعد مركز البحوث العلمية الزراعية بحمص لتنفيذ أكثر من 200 بحث زراعي خلال العام الحالي في مجالات البستنة والمحاصيل والموارد الطبيعية و الإنتاج الحيواني ووقاية النبات.

وقال الدكتور أسامة العتر مدير المركز ان المركز يحاول إجراء المزيد من الدراسات الاقتصادية للأصناف والأنواع النباتية المعتمدة واستخدام الدورات الزراعية للمحافظة على إنتاجية الأرض واستخدامها بشكل مستدام وإيجاد المعادلات السمادية المتوازنة لكافة الزراعات في الظروف المناخية والترب المختلفة والتكامل بين الري والتسميد بهدف تحسين كفاءتهما و الحد من التلوث ونقل التقنيات الحديثة وإيصالها إلى المزارعين عبر العاملين في الإرشاد الزراعي في مديرية زراعة حمص.

وأضاف العتر أن المركز يعمل على تطوير قطاع الإنتاج الحيواني ودراسة وتطوير الموارد الطبيعية في سورية والمحافظة على البيئة وإجراء أبحاث زراعية لتحديد كفاءة الأصناف المعتمدة لاستهلاك المياه و قابليتها للزراعة في أنواع الترب المختلفة واستخدام المستخلصات النباتية في مكافحة الافات الزراعية للحد من تلوث البيئة إضافة إلى تحديد الاحتياجات المائية للنباتات المختلفة وإيجاد طرق الري المختلفة والعمل على الزراعة الحافظة لبعض المحاصيل وتحسين اغنام العواس في البادية السورية كماً ونوعاً وتوزيع كباش محسنة على المربين وتطبيق برنامج الحمولات الرعوية والحد من فاقد الحليب.

ولفت إلى أن مركز البحوث العلمية الزراعية بحمص نفذ خلال العام الماضي 160 بحثاً من بينها 13 بحثا لتقييم فعالية عدد من المستخلصات النباتية في مكافحة الحشرات التي تصيب المحاصيل الزراعية للحد من استخدام المبيدات الكيميائية الملوثة للبيئة وللإنتاج الزراعي ودراسة استخدام تقنيات جديدة لتخفيض الاحتياجات المائية لمحصول القمح و تعزيز القدرة على مجمل الاجهادات البيئية.

وأوضح أن الأبحاث خلصت إلى اعتماد بعض أصناف الشوندر السكري عالية المردودية و المقاومة لمرض الرايزومانيا و الرايزوكتونيا لكون هذه الأمراض من العوامل المحددة لزراعة الشوندر السكري في محافظة حمص بالإضافة للتوصل إلى صنف مبشر لتحمله للنيماتودا الحويصلية كما تم تصنيف مجموعة من الأنواع المحلية والأصناف المدخلة من اللوز عن طريق دراسة الصيغة الصبغية والتي أظهرت مدى التقارب و التباعد الوراثي بينها وتم تحديد هوية الطابع الصبغي للأصناف المدروسة من حيث الخصائص الكمية والنوعية.

واشار الى انه تم ايضا دراسة تقييم وتأهيل الأصناف ذات المواصفات الإنتاجية والنوعية العالية لتحقيق زيادة التنوع الوراثي ومنع تدهور التنوع الحيوي الزراعي و استثمار المواد الوراثية المحلية بالشكل الأمثل واعتماد العديد من أصناف الخضار المستوردة البندورة كوسا خيار فاصولياء ذات إنتاجية عالية وبمواصفات ثمرية جيدة وملائمة للظروف البيئية المحلية ومقاومة للأمراض الفطرية والحشرية والفيروسية وإدخال تقنيات زراعية حديثة في زراعة الخضار كاعتماد الري الحديث وتحليل التربة لتحديد كميات الأسمدة اللازمة لكل محصول ومواعيد الزراعة المناسبة وتربية وتحسين العديد من اصناف الخضار المحلية وتحسينها من الناحيتين الانتاجية والنوعية.

كما أشار مدير المركز إلى أن دائرة البستنة تولي الزراعة العضوية والزراعة النظيفة أهمية كبيرة بالإضافة إلى معالجة مشكلة النقطة السوداء على القمح كما تم استنباط كباش محسنة وراثيا ذات مواصفات كمية ونوعية وشكلية وتوزيعها على جمعيات مربي الأغنام في سورية بهدف تحسين قطعان الأغنام وزيادة الإنتاجية وتم نقل التقنيات الحديثة و التكنولوجية وإيصالها للمزارعين.

يذكر ان مركز البحوث العلمية الزراعية في حمص يعتبر من أهم المراكز البحثية التابعة للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية التي تتوزع في جميع المحافظات ويعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي من كافة المحاصيل من خلال تحقيق العديد من الأهداف منها حصر المشاكل الزراعية التي تحقق تطوير الإنتاج الزراعي في المنطقة ووضع الحلول المناسبة وتنفيذ برامج تربية واستنباط أصناف جديدة تتلاءم مع البيئة وبمواصفات كمية ونوعية وتقييم الأصناف المدخلة إلى القطر من حيث ملاءمتها للظروف البيئية والإنتاجية ويسعى إلى تأمين الاكتفاء الذاتي من كافة المحاصيل والانتقال إلى تحقيق الأمن الغذائي.

 إرسل هذا المقال الى صديق صفحة صالحة للطباعة
 


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA