آخر تحديث: الأربعاء, 16 نيسان , 2014- 01:00م -دمشق

تقارير>>تقرير مركز دير الزور عن إنتاج الغراس المثمرة

18 تشرين الثاني , 2007


 دير الزور-سانا
يعد مركز دير الزور الزراعي من المراكز العريقة في سورية وهو يقوم بإنتاج الغراس المثمرة المتنوعة من اللوزيات والتفاحيات والجوز و التوت والرمان ويوزعها على مزارعي المحافظة والمحافظات الأخرى حيث تبلغ طاقته الانتاجية السنوية 300000غرسة.
وحول هذا المركز والخدمات التي يقدمها للمزارعين كتب الزميل عدنان الطه التقرير التالي:
أسس المركز عام 1932 وبوشر العمل به بمساحة قدرها100 دونم لإنتاج غراس مثمرة متنوعة وبدأ التوسع في المركز الى أن وصلت مساحته الى 309850 دونماً مقسمة الى 22حقلًا موزعة على الشكل التالي:
160850 دونما لتنفيذ الخطة الانتاجية.
38850 دونماً بساتين الامهات لاخذ البذور والعقل والفسائل وأقلام التطعيم.
64900 دونم للابنية والطرقات وتشمل الطرق الزراعية والمكاتب والمستودعات والمراب واقتطع من هذه المساحة 44550دونما لانشاء مشتل حراجي وبناء مديرية الزراعة الجديد.
وبلغ عدد الامهات المزروعة في المركز 1275 شجرة تتراوح أعمارها بين 5 سنوات و 30 سنة وبعضها يصل عمره الى 45
وينتج المركز العديد من اصناف الاشجار المثمرة مثل المشمش بانواعه الحموي الاحمر و الشكربارة والعجمي والسندياني والتدمري و الفرنسي والذهبي والخوخ من نوع سنتاروزا والجانرك صنف البللوري والاجاص الكوشي والمسكاوي و ساق الحمامة والتوت الابيض الشامي و الاحمر الشامي والابيض المشرب والهندي والياباني.
وتحدد الخطة الانتاجية للمركز من قبل دائرة البستنة في وزارة الزراعة بالاتفاق مع رؤساء المراكز حيث قضت خطة عام 2007بانتاج 73000 غرسة متنوعة اضافة الى 66355 غرسة من العام السابق وقد بلغت نسبة تنفيذ الخطة الزراعية للمركز 5ر106 بالمئة.
وتتنوع طرق انتاج الشتول في المركز علي النحو التالي:
البذور للمشمش والتوت والاجاص والتفاح لكي يتم التطعيم عليها لاحقا أما الجوز والنخيل والتوت تباع بذرية بدون تطعيم.
بالقلم أو العقلة الجانرك والرمان والتين والتوت الهندي والياباني اللذان ادخلا حديثا ليتم بيعها لمربي دودة الحرير في كافة المحافظات.
التطعيم لانتاج أصناف مرغوبة من الغراس البذرية ويخضع لها كل من المشمش الاجاص الخوخ التوت الجانرك الحمضيات.
التكاثر بالخلفات كما في النخيل حيث يتم قلع الخلفة أو الفسيلة من الشجرة الام بعد أن يصبح عمرها 4 إلى 5 سنوات ليتم زراعتها في بساتين
الاهالي.
أما بالنسبة للغراس غير المتوفرة في المحافظة مثل الزيتون الحمضيات الكرمة الكاكي الاكي دنيا فيتم جلبها من المحافظات الاخرى لتغطية الحاجة وبنفس الوقت يتم توزيع كمية لا تقل عن 50 بالمئة من انتاج المركز للمحافظات الاخري وحسب الحاجة.
ويعتبر المركز من المواقع المهمة لتنفيذ التجارب العلمية والايام الحقلية للطلاب الذين يطبقون الدروس العملية كونه يقع على الطريق
العام بين المدينة وكلية الزراعة والمعهد البيطري والزراعي والثانوية الزراعية.
ويبدأ تنفيذ الخطة في الفترة الواقعة ما بين شهري تشرين الثاني وشباط حيث تتم زراعة البذور بأنواعها مشمش حمضيات توت وعقل
الجانرك والرمان والتين وكذلك الشتول لكل من التوت والاجاص والتفاح.
كما يبدأ موسم التطعيم للغراس اعتبارا من حزيران ويمتد حتي منتصف تشرين الاول من كل عام تلي ذلك عملية فلاحة الحقول الفارغة بعد قلع وتوزيع الغراس الذي يبدأ في منتصف كانون الاول وحتي منتصف شهر اذار حيث تباع جميع الغراس ثم تسوي الارض وتنعم بأجهزة التنعيم وتقطع وتجهزللزراعة وكل هذه الاعمال تنجز قبل موسم الزرع أي في أيلول من كل عام 0 هذا وتتم عملية تقليم بساتين الامهات في بداية الشتاء من كل عام تقليما جائرا بغية انتاج عقل وأقلام تطعيم تستعمل في تنفيذ الخطة المقاومة أما الاشجار المنتجة للبذور فتقلم تقليما خفيفا حيث تجمع البذور بعد موسم النضج للثمار في الصيف أما الغراس فتقلم في نهاية موسم النمو أي في شهري تشرين الثاني وكانون الاول وقبل موعد قلع وتوضيب الغراس وتجهز بذلك للزراعة في البساتين الخاصة حيث يتم تقليم النموات الجانبية حتي ارتفاع 60 سنتمترا ويترك الباقي .
وبالنسبة لتلقيح بستان النخيل فانه يتم اعتبارا من منتصف شهر اذار وحتي منتصف شهر أيار بواسطة عمال مهرة ومتدربين ويتم تجميع الاغاريض المذكرة من الاشجار المذكرة لتتلقح الاشجار المؤنثة بها.
واما طريقة الري فانها تتم بطريقة الراحة من نهر الفرات حسب حاجة البساتين وحقول الانتاج حيث تتقلص المدة بين الرية والاخري كلما دخلنا في موسم الصيف الحار حتي تصل الي مرة كل أسبوع ثم من منتصف اب يبدأ بالزيادة حتي تصل الي موسم تساقط الاوراق ودخول طور السكون فتصبح الريات اكثر تباعدا وقد ادخل حديثا الي اسلوب الري طريقة الري بالتنقيط والرش .
وتستخدم في المركز عدة اساليب للتسميد منها السماد البلدي ويتم شراؤه من محطة الابقار بدير الزور وينثر في الحقول كل سنتين مرة وبمعدل 4 5 م3 للدونم الواحد.
السماد الفوسفاتي والبوتاسي يتم نثره في حقول الانتاج قبل عملية التنعيم والتسكيب اما بالنسبة لبساتين الامهات فيوضع هذا السماد بعد
تساقط الاوراق والتقليم ثم تنعم الارض عليه.
السماد الازوتي ويتم وضعه حسب الحاجة علي دفعتين أو ثلاثة ولا يوضع في الاوقات الحارة جدا وخاصة في الفترة الواقعة بين 25
حزيران و 5 اب.
الاسمدة الورقية استعمالها قليل جدا في المركز.
وضمن اطار الحفاظ علي الغراس من الامراض تطبق العديد من عمليات المكافحة الحشرية والمرضية منها الرش بالزيت الشتوي المقوي في الشتاء لبساتين الامهات والغراس المدورة.
مكافحة الحشرات فور ظهورها وخاصة المن والعناكب مكافحة الامراض وقائيا مثل البياضات والجرب والمونيليا.
تتم المكافحة بعد اخذ رأي مصلحة الوقاية في مديرية الزراعة ووصف العلاج اللازم وعمل جدول مكافحة سنوي يضم اسم الدواء ونوع الاصابة وموعد المكافحة.

 إرسل هذا المقال الى صديق صفحة صالحة للطباعة
 


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA