آخر تحديث: الجمعة, 18 نيسان , 2014- 02:25ص -دمشق
  • /servers/worldpic/ara/140417050404.jpg

    مهرجان خطابي بمناسبة الذكرى 68 لعيد الجلاء في صالة الفيحاء

  • /servers/worldpic/ara/140417090437.jpg

    عسال الورد تعيش يوما وطنيا بانتصار الجيش على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إليها

  • /servers/worldpic/ara/140417050455.jpg

    النواعير يفوز على المجد في دوري المحترفين

  • /servers/worldpic/ara/140417050412.jpg

    سباق جماهيري من أمام صرح شهداء الثورة السورية الكبرى في القريا باتجاه مدينة السويدا

الشراء
المبيع
246.97
248.70
جنيه
147.73
148.62
دولار
4.086
4.115
روبل
39.37
39.65
ريال
167.76
168.94
فرنك
204.09
205.52
يورو


نشرة أسعار الصرف للعملات الأجنبية لأغراض التدخل

الموجز
بمناسبة الذكرى 68 لعيد الجلاء تدشين نصب تذكاري في حديقة الجلاء بدمشق يضم معالم أثرية من لواء اسكندرون والجولان السوري المحتل
رئيس مجلس الوزراء يفتتح وحدة تصنيع أطراف صناعية جديدة في مشفى ابن النفيس بدمشق
وحدات من الجيش تواصل تقدمها في أحياء حمص القديمة وتدمر وكرا لمتزعمي المجموعات الإرهابية بمن فيه ومستودعا للذخيرة
وزير الإعلام يطلق الموقع الالكتروني لمؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع
مهرجان خطابي بمناسبة الذكرى الـ 68 لعيد الجلاء في صالة الفيحاء في دمشق بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وشعبية
الهلال: النار التي حرقت الكثير من الغزاة في تاريخ هذا البلد العريق ستحرقهم اليوم أيضا

محليات>>قواتنا المسلحة وجماهير شعبنا تحتفل بذكرى حرب تشرين: دحرت العدوان الإسرائيلي وحطمت أسطورة جيشه

07 تشرين الأول , 2012


محافظات-سانا

احتفلت قواتنا المسلحة الباسلة بمختلف صنوفها أمس بالذكرى التاسعة والثلاثين لحرب تشرين التحريرية التي أعادت للأمة العربية عزتها وكرامتها وحضورها الفاعل والمؤثر في الساحة الدولية وعززت موقعها الحضاري بين أمم الأرض وشعوبها.

20121006-223658.jpg

وألقى قادة الوحدات العسكرية بهذه المناسبة المجيدة كلمات عاهدوا فيها الوطن وقائد الوطن السيد الرئيس الفريق بشار الأسد على البقاء في جهوزية عالية لإفشال كل مخططات ومشاريع الهيمنة الصهيونية والغربية الساعية للنيل من كرامة الشعب العربي السوري وسيادته والتصدي للعصابات الارهابية المسلحة وتطهير الوطن من فلولها بعزيمة جيشنا الباسل وإرادة شعبنا التي لا تقهر مؤكدين أن ما نشهده اليوم من تضحيات عظيمة جمعت الشعب العربي السوري بكل فئاته تحت سقف الوطن ما هو إلا نتاج ما أسس له شهداؤنا الأبرار في حرب تشرين التحريرية.

20121006-223755.jpg

وأكد القادة في كلماتهم إلى المقاتلين أن تعاطي سورية الفاعل مع التطورات والمتغيرات داخليا واقليميا ودوليا مكنها من مواجهة الحرب التي تشنها قوى التآمر وأدواتها العميلة ومن وضع الحلول الناجعة للخروج من هذا العدوان عليها مثبتة للعالم أجمع أن الحل لا يمكن أن يكون إلا سوريا وأن الشعب العربي السوري بوعيه وتكاتفه والتفافه حول جيشه وقيادته قادر على مواجهة قوى البغي والتآمر التي ترفض الاعتراف بفشلها وفشل أدواتها المأجورة.

كما تحدث القادة عن المعاني والدلالات المهمة لانتصارنا على العدو الاسرائيلي الغاصب في حرب تشرين وعن نتائجها المهمة على الصعيدين الوطني والقومي حيث كشف النصر في تشرين حقيقة العدو وضعفه أمام عقيدة الجيش العربي السوري الذي أثبت للعالم أجمع أنه جيش وطني يدافع بقوة عن حقوق أمته ومصالح شعبه.

وأشار القادة في كلماتهم إلى أن حرب تشرين التحريرية التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد ستبقى نبراسا يضيء الطريق أمام الاجيال القادمة ويعزز في نفوسها معاني حب الوطن وبذل كل غال ونفيس فداء لعزته وكرامته.

20121006-223944.jpg

واحتفلت جماهير شعبنا بالذكرى التاسعة والثلاثين لحرب تشرين التحريرية المجيدة التي خاضتها قواتنا المسلحة الباسلة على ربا الجولان وقمم جبل الشيخ بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد وسجلت خلالها أروع ملاحم البطولة والفداء ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي وحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر وبهذه المناسبة زار أمناء فروع حزب البعث العربي الاشتراكي والمحافظون النصب التذكارية ومقابر الشهداء في المحافظات ووضعوا أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء وقرؤوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

ففي دمشق زار أمين فرع دمشق للحزب موفق الباشا والدكتور بشر الصبان محافظ دمشق وأعضاء قيادة الفرع مقبرة الشهداء في الدحداح.

كما زار امين الفرع وعدد من أعضاء قيادة الفرع منزل ذوي الشيخ أحمد الصادق إمام جامع أنس بن مالك الذي اغتالته المجموعات الإرهابية المسلحة في شباط الماضي.

وأشار أمين الفرع خلال زيارته إلى دور علماء سورية في حماية الوطن والدفاع عنه مستذكرا مواقف الشيخ الصادق الوطنية.

إلى ذلك وتقديرا لبطولات الشهداء الذين ضحوا بدمائهم ذودا عن أرض الوطن وكرامة أبنائه زار أعضاء قيادة فرع الحزب وأمناء الشعب الحزبية عددا من أسر الشهداء في أحياء دمشق وقدموا لهم الهدايا التذكارية.

وفي الحسكة زار ناصر عبد العزيز أمين فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي وخضر الحسين محافظ الحسكة وأعضاء مجلس الشعب وفرع الحزب والجبهة الوطنية التقدمية ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورجال الدين أمس مقبرة الشهداء في موقع الميلبية.

واستعرضت الكلمات التي ألقيت بهذه المناسبة المعاني السامية للتضحيات التي قدمها جنودنا الميامين وهم يحررون أرضهم من دنس العدو الإسرائيلي ليسطروا أروع ملاحم الخلود في سفر التاريخ مشددين على أن الشعب السوري الذي انتصر في معاركه السابقة بفضل حبه وإخلاصه لوطنه سيحقق نصرا جديدا على الإرهاب العالمي الذي يستهدف أمن وطننا وأمان مواطننا.

20121006-213005.jpg في السياق ذاته كرمت شعبة مدينة الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي(60) من أسر ذوي شهداء حرب تشرين التحريرية وشهداء الدفاع عن الوطن خلال الأزمة الحالية.

وأكد المهندس حنا عطالله أمين شعبة المدينة لحزب البعث العربي الاشتراكي إن التكريم أقل ما يمكن تقديمه لذوي الشهيد الذي بذل روحه في سبيل عزة الوطن و كرامته وأن وطنا يملك هؤلاء الجنود البواسل لابد أن ينتصر على الإرهاب والعدوان.

بدوره عبر أحمد الغانم والد الشهيد علي عن فخره و اعتزازه باستشهاد ولده الذي لبى نداء الوطن ووقف بوجه الأعداء الذين يعملون على تدمير كل مرافق الحياة في سورية داعيا أبناء سورية إلى التكاتف ورص الصفوف لاقتلاع الإرهاب من جذوره ليعود الأمن و الأمان إلى ربوع الوطن.

وأكد علي الجدوع والد الشهيد أحمد أن ابنه باق في ضمير كل سوري مخلص وشريف وأن استشهاده أكسبه محبة ورعاية نحو (23) مليون مواطن سوري.

وفي حمص زارصبحي حرب أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي وأحمد منير محمد محافظ حمص وأعضاء قيادة فرع الحزب وأعضاء مجلس المحافظة وأعضاء مجلس الشعب ضريح الجندي المجهول بالمحافظة.

كما زار المحافظ عددا من أسر الشهداء وقدم الهدايا الرمزية لهم مشيرا إلى معاني ودلالات الشهادة والشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن ليبقى حرا كريما منيعا.

وأشار المحافظ إلى المؤامرة الكونية التي تحاك ضد سورية بهدف إضعافها وزعزعتها والتي قدمت سورية خلالها الكثير من أبنائها الشهداء الذين دافعوا بكل عزيمة وصلابة عن وطنهم ليبقى عزيزا مؤكدا أن دماء الشهداء لن تذهب رخيصة لأن سورية في طريق الانتصار ودحر هذه المؤامرة بفضل أبنائها الشهداء وجيشنا العربي السوري الباسل الضامن الوحيد لعزة وانتصار الوطن.

واستمع المحافظ إلى عدد من مطالب الأهالي وأسر الشهداء وأكد أنه سيعمل على إيجاد الحلول لكل مطالبهم وتقديم كل العون والمساعدات لهم.

من جهة ثانية زار محافظ حمص جمعية كريم الخيرية في حي الزهراء التي تقدم مساعدات وإعانات ورواتب شهرية لحوالي ( 800 ) أسرة من أسر الشهداء والمخطوفين واطلع على آلية العمل فيها وكيفية توزيع الإعانات منوها بالجهود التي تقوم بها الجمعية لمساعدة الأسر المتضررة من أعمال المجموعات الإرهابية المسلحة حيث قدمت الجمعية أمس إعانات مادية ل( 300 ) أسرة تجاوزت قيمة الإعانة (8) آلاف ليرة.

وفي الإطار ذاته وبهذه المناسبة أقام فرع اتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع رابطة المحاربين القدامى بالمحافظة ندوة بعنوان انتصارات تشرين التحريرية (قيم حاضرة ومستمرة في حياة الوطن).

وأكد أمين فرع الحزب أهمية ومعاني حرب تشرين وما تحمله من دلالات كرسها جيشنا العربي السوري ورسم خلالها ملامح الأمة العربية وقدرته على دحر العدوان الإسرائيلي وكسر معنوياته وقوته العسكرية.

وبين إن حرب تشرين التحريرية كانت حرب الكرامة والشرف للأمة العربية لأنها من أهم المعارك التي خاضتها سورية وأكدت أن الجيش العربي السوري هو الوحيد القادر على تحقيق الانتصار وتكريس ثقافة المقاومة والشهادة لافتا إلى الانتصارات التي يحققها جيشنا وشعبنا المقاوم اليوم على المؤامرة التي تهدف إلى إضعاف سورية.

بدوره أشار فؤاد عاصي عضو فرع اتحاد شبيبة الثورة رئيس مكتب الأنشطة التربوية والمعلوماتية المركزي إلى الدور الكبير والهام الذي يلعبه الشباب الواعي والمدرك للأزمة من خلال كيفية استخدامه للتقنيات الحاسوبية والانتصار على أعداء البلد الكترونيا وعقليا.

وأكد عاصي أن حرب تشرين التحريرية نقلت سورية والأمة العربية إلى واقع الانتصار بفضل الجيش العربي السوري داعيا الشباب إلى ضرورة تسلحهم بالعلم والمعرفة التي هي الأساس الحضاري لبناء المجتمعات وارتقائها.

كما تحدث اللواء المتقاعد يعقوب الناصر من رابطة المحاربين القدماء وأحد الضباط الذين شاركوا في حرب تشرين التحريرية عن تجربته وزملائه في هذه الحرب مشيرا إلى التحضيرات الدقيقة التي جرت قبل المعركة وما تحلى به الشعب السوري من خلال اللحمة الوطنية التي بلغت أعلى درجاتها وتضامنه مع جيشه بشكل عفوي في خوض حرب استطاعت تدمير الدفاعات الجوية الإسرائيلية وأحدثت صدمة لإسرائيل.

بعد ذلك تم تكريم أبناء الشهداء وتوزيع الهدايا الرمزية لهم ضمن أجواء احتفالية رفعت فيها الأعلام الوطنية واللافتات المعبرة عن عظمة هذه المناسبة.

وفي القنيطرة أقيم حفل تكريمي لعدد من أسر الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض الوطن وأعادوا بتضحياتهم أمجاد حطين واليرموك والقادسية.

20121006-204009.jpg

كما أقيمت ندوة ثقافية على مسرح دار الحكومة شارك فيها كل من الأدباء والشعراء عز الدين سطاس وجمال درمش وعلي المزعل وعبد المجيد الفاعوري تحدثوا خلالها عن حرب تشرين التحريرية ومعانيها ودلالاتها و منجزاتها ودور الأدب المقاوم في استنهاض الهمم وتوثيق الانتصارات والبطولات التي سطرها المقاتل العربي السوري في هذه الحرب التحريرية.

واستذكر الفاعوري دوره كمقاتل وأديب في تلك الفترة والرسائل التي كان ينقلها عن الأحداث كمراسل حربي يعلن من خلالها تقدم قواتنا الباسلة في بطاح الجولان مشيرا إلى أن الأدب السوري أصدر آلاف الكتب والقصص والأعمال الأدبية التي وثقت انتصارات تشرين.

20121006-204202.jpg وأشار الأديب سطاس إلى آثار النزوح التي خلفها الاحتلال الصهيوني واغتيال أحلام أطفال الجولان مؤكدا أن المرء لايمكن أن ينسى أرضه ويبقى أمل العودة إليها كل يوم هاجس جميع أبناء الجولان.

وتحدث المزعل عن الأدب المقاوم والمناهض للمشاريع الصهيونية الذي حصن انتصارات حرب تشرين التحريرية وجعلها إرثا ثقافيا واجتماعيا تتناقله الأجيال المتعاقبة.

بدوره استذكر درمش ذكريات الطفولة التي اغتالتها أيدي العدو وحرمان الأطفال من ألعابهم ومنازلهم والأشجار التي كانوا يلعبون حولها موءكدا أن العزيمة الآن أقوى من أي وقت مضى لتحرير الجولان وعودته لحضن الوطن.

20121006-204044.jpg

وكان أمين فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور غسان خلف ومحافظ القنيطرة الدكتور مالك محمد علي زاروا مقبرة الشهداء ووضعوا أكليلا من الزهور و قرؤوا الفاتحة على أرواحهم.

وفي حلب اقام فرع اتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع رابطة المحاربين القدامى محاضرة بعنوان (حرب تشرين التحريرية في ذكراها التاسعة والثلاثين) تحدث خلالها العقيد المتقاعد محمد الزينو السلوم عن الحرب وأبعادها وأهدافها وما رافقها من خطط وتكتيكات عسكرية مدروسة والإنجازات التي تحققت خلالها في العديد من المجالات وخاصة تحرير مدينة القنيطرة من يد العدو الصهيوني وتحطيم أسطورة جيشه الذي لايقهر وتكبيده خسائر فادحة في الأرواح والعتاد الحربي منوها بالبطولات التي سطرها الجيش العربي السوري الباسل والنصر الذي لن ينساه التاريخ.

وأشار السلوم إلى أن حرب تشرين التحريرية ورغم الصعوبات التي واجهتها تعتبر منعطفا تاريخيا هاما في تاريخ سورية وجيشها الباسل خاصة والأمة العربية عامة حيث أعادت لها عزتها وكرامتها.

وفي السويداء تركز ملتقى البعث للحوار تحت عنوان (تحية إلى حماة الديار في ذكرى حرب تشرين) الذي أقيم بهذه المناسبة حول معاني حرب تشرين السامية وأهميتها في التاريخ العربي المعاصر ودورها في قهر المعتدي والتاسيس لمرحلة جديدة تبلورت ملامحها بالمقاومة.

ونوه المحاضرون بأهمية حرب الاستنزاف التي خاضتها سورية وحيدة بعد توقف الحرب على الجبهة المصرية لمدة 81 يوماً و إلحاقها خسائر مادية وبشرية كبيرة بقوات العدو وخلق حالة من انعدام الأمن بالنسبة للمستعمرات الإسرائيلية.

وأكد المحاضرون أهمية حرب تشرين التحريرية في التاريخ العربي والمعاصر وبسالة قواتنا المسلحة فيها حيث تتصدى وحدات جيشنا للمؤامرة الكونية ضد سورية وستنتصر عليها بفضل صمود الشعب العربي السوري و تمسكه بوحدته الوطنية والتفافه حول قيادته.

حضر الملتقى شبلي جنود وحسين الرفاعي أمينا فرعي السويداء ودرعا لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور عاطف النداف محافظ السويداء وعدد من أعضاء قيادتي فرعي الحزب بالمحافظتين.

 إرسل هذا المقال الى صديق


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA