آخر تحديث: الأربعاء, 16 نيسان , 2014- 10:00ص -دمشق

محليات>>مجلس الوزراء يقر مشروع قانون العمل الجديد..المشروع يؤسس لعلاقة تعاقدية عادلة ومتوازنة بين طرفي عقد العمل

23 حزيران , 2009


دمشق-سانا

أقر مجلس الوزراء في جلسته النوعية التي عقدها مساء  الأحد برئاسة المهندس محمد ناجي عطري رئيس المجلس مشروع قانون العمل الجديد في صيغته النهائية وذلك في ضوء المناقشات والمقترحات التي عرضها السادة الوزراء على مشروع القانون.

وينطلق مشروع القانون من مراعاة التطورات الاقتصادية والاجتماعية في سورية ويلبي طموح العمال واصحاب العمل بما يخدم المصلحة الاقتصادية العليا للدولة ويؤمن القاعدة التشريعية السليمة والاسس القانونية اللازمة للارتقاء بعلاقات العمل وجعلها أكثر استقرارا ووضوحا وفاعلية.

ويهدف مشروع القانون الى تأسيس علاقة تعاقدية عادلة ومتوازنة لمصالح طرفي عقد العمل أي العامل وصاحب العمل تراعي البعد القانوني والاقتصادي لهذه العلاقة دون اغفال البعد الانساني والاجتماعي في هذا المجال.

ويوفر مشروع القانون على الصعيد الاجتماعي مجموعة من الحقوق والمزايا الجديدة أهمها ..

1- ضمان حقوق العامل المسرح تعسفيا والسماح للعامل بممارسة عمل اخر في فترة المقاضاة دون ان يؤثر ذلك على سير الدعوى أو على حقوق العامل.

2- منح مزايا جديدة للعمال على صعيد الاجازات والتعويضات والاستقرار الوظيفي والحماية الاجتماعية والرعاية الصحية وغيرها من الحقوق العمالية.

3- تطوير الاسس والمبادئ الناظمة لعمل العديد من الشرائح الاجتماعية الاكثر حاجة للحماية الاجتماعية من ذوي الاحتياجات الخاصة والمعوقين والاحداث والنساء وذلك بما يتوافق والاتفاقيات الدولية بهذا الخصوص.

ويهتم مشروع القانون على الصعيد الاقتصادي بالبعد الاقتصادي لعلاقات العمل وتوظيفها في خدمة عملية التنمية اعتمادا على الدور الفاعل للمؤسسة الاقتصادية في القطاع الخاص كشريك هام في عملية التنمية الشاملة.

ويتكون مشروع القانون من 13بابا تضم 280مادة وقد تمت مناقشته مع كافة الجهات المعنية عبر لجان تخصصية بهدف تطويره شارك في جميع مراحلها الاتحاد العام لنقابات العمال وارباب الفعاليات الاقتصادية.

 إرسل هذا المقال الى صديق صفحة صالحة للطباعة
 


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA