آخر تحديث: الاثنين, 21 نيسان , 2014- 05:25م -دمشق
  • /servers/worldpic/ara/140421020416.jpg

    المؤسسة العامة للبريد تصدر طابعا تذكاريا في ذكرى الجلاء

  • /servers/worldpic/ara/140420040455.jpg

    الرئيس الأسد يزور معلولا

  • /servers/worldpic/ara/140421020436.jpg

    قذائف هاون على محيط مدرسة دار السلام وحي الصالحية

  • /servers/worldpic/ara/140420040419.jpg

    صلوات وقداديس في كنيسة المريمية بدمشق

الشراء
المبيع
248.08
249.83
جنيه
147.73
148.62
دولار
4.151
4.180
روبل
39.37
39.64
ريال
167.21
168.39
فرنك
204.02
205.46
يورو


نشرة أسعار الصرف للعملات الأجنبية لأغراض التدخل

الموجز
رئيس مجلس الشعب يعلن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في سورية ويحدد موعدها للمواطنين السوريين غير المقيمين على الأراضي السورية في 28 أيار وللمواطنين السوريين داخل سورية في 3 حزيران
وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين في الراموسة ومنطقة المعامل بحي الشيخ سعيد في مدينة حلب
وحدة من الجيش والقوات المسلحة تعثر على معمل كانت المجموعات الإرهابية تستخدمه لتصنيع العبوات الناسفة وقذائف الهاون والصواريخ في المنطقة بين عسال
استشهاد مواطنين وإصابة 36 آخرين جراء اعتداءات إرهابية بثلاث قذائف هاون على محيط مدرسة دار السلام وحي الصالحية

تحقيقات>>العنف المدرسي وأسبابه في دراسة ميدانية بمدينة دمشق

22 أيلول , 2011


دمشق-سانا

يعالج الدكتور علي بركات من خلال دراسة ميدانية بمدينة دمشق بعنوان العوامل المجتمعية للعنف المدرسي مشكلة العنف المدرسي مركزاً على العوامل المجتمعة المسببة له سواء كانت تتصل بأسرة المعنف أو محيطه المدرسي أو به شخصياً.

وتقسم الدراسة الميدانية إلى قسمين نظري وميداني متناولة مفهوم العنف وماهيته وأشكاله ومستعرضة نظريات العنف والمداخل الاجتماعية والسيكولوجية لتحليله.

وتستهدف الدراسة عينة تم اختيارها عشوائيا من طلبة التعليم الأساسي للصفوف: سابع- ثامن- تاسع- بهدف توصيف هذه الظاهرة في مدارس مدينة دمشق ومعرفة أهم العوامل المؤثرة في ممارسة العنف ضد الأطفال في المدارس والوصول من خلال نتائج الدراسة إلى بعض التوصيات التي تحد من استفحالها إلى حد ما إضافة إلى رفد المكتبات بمعرفة جديدة حول هذه الظاهرة وتقصي الأسباب الأسرية المسببة للعنف داخل المدارس.

وتنطلق الدراسة من مجموعة من الفرضيات التي تحاول الإحاطة بجوانب العنف المدرسي ومنها علاقة العنف المدرسي بالتربية المنزلية والضغوط النفسية والمساحة المخصصة للتلميذ في الصف ومساحة الباحة المدرسية إضافة إلى علاقة العنف المدرسي بالنظام المدرسي والنشاط اللاصفي والتلفاز وأفلام العنف وعلاقة العنف المدرسي بالعنف المنزلي.

كما تتناول عنف الهيئة التعليمية والإدارية نحو التلاميذ وعنف التلاميذ نحو أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية والممتلكات المدرسية وعنف التلاميذ نحو بعضهم بعضا هادفة إلى توصيف ظاهرة العنف المدرسي وبيان أشكاله ومحددة العوامل الكامنة وراء هذه الظاهرة.

وحددت الدراسة طرق التعاطي مع ظاهرة العنف المدرسي محددة مهام الإدارة والمربي وأولياء الأمور وتأثير وسائل الإعلام في ظاهرة العنف حاصرة ظواهر السلوك العنيف عند الطفل بمجموعة أسباب منها ما يعود إلى شخصية الطفل نفسه والشعور المتزايد بالإحباط والاعتزاز بالشخصية وتمرد المراهق على طبيعة حياته في الأسرة والمدرسة والميل إلى الانتماء وعدم إشباع الطلاب لحاجاتهم العقلية ومنها ما يرجع للأسرة نفسها مثل التفكك الأسري والتدليل الزائد أو القوة الزائدة من قبل الوالدين والضغوط الاقتصادية.

وتأتي أهمية الدراسة من كونها تقدم طرقا للمساهمة في حل مشكلة العنف والقضاء عليها داخل أروقة المدارس حتى ينصرف الطلبة والمعلمون ومديرو المدارس إلى تطوير العملية التربوية.

وفي استطلاع أجرته نشرة سانا الشبابية حول موضوع العنف المدرسي ترى لينا الصالح مدرسة لغة انكليزية في احدى المدارس إن العنف المدرسي ظاهرة سلبية تؤثر على شخصية الطفل ونموه وتعلقه بالمدرسة ونظرته للحياة الاجتماعية.

في حين يرى سمير اللحام مدرس لغة عربية إن سلوك الطلاب أحيانا يدفع للتعامل معهم بعنف مشيراً إلى ضرورة وجود أساليب بديلة للعقاب تعتمد على التحفيز والعقاب النفسي مبنية على أسس علمية ومنطقية بهدف ضبط سلوك الطالب.

أما رامي عماد فقد أشار إلى أن قرار وزارة التربية بمنع استخدام العنف الجسدي واللفظي أدى إلى الحد من هذه الظاهرة ولكنه بنفس الوقت جعل الكثير من الطلاب يتمادون في سلوكهم في التعاطي مع المعلمين والادارة منوها بضرورة وجود أساليب بديلة للعقاب.

ميس العاني

 إرسل هذا المقال الى صديق صفحة صالحة للطباعة


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA