آخر تحديث: الخميس, 17 نيسان , 2014- 09:00ص -دمشق
  • /servers/worldpic/ara/140416110425.jpg

    دمشق 16-4-2014

  • /servers/worldpic/ara/140416010428.jpg

    وقفة في ساحة المحافظة في دمشق بمناسبة عيد الجلاء

  • /servers/worldpic/ara/140416010406.jpg

    وقفة تضامنية دعما للجيش والقوات المسلحة في حماة

  • /servers/worldpic/ara/140416010446.jpg

    وقفة تضامنية للعاملين في جامعة الفرات بدير الزور احتفاء بالذكرى 68 لعيد الجلاء

  • /servers/worldpic/ara/140416010404.jpg

    وقفة تضامنية بمشاركة فعاليات شعبية في الحسكة

  • /servers/worldpic/ara/140416010406.jpg

    تجمع حاشد لأهالي الزاهرة بدمشق بمناسبة الذكرى 68 لعيد الجلاء

الشراء
المبيع
246.97
248.70
جنيه
147.73
148.62
دولار
4.086
4.115
روبل
39.37
39.65
ريال
167.76
168.94
فرنك
204.09
205.52
يورو


نشرة أسعار الصرف للعملات الأجنبية لأغراض التدخل

الموجز
مسيرات حاشدة تعم ساحات الوطن تقديرا لتضحيات الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب والدفاع عن الوطن
عشرات المسلحين يسلمون أنفسهم في حمص
مصدر عسكري: لم تتحرك أي آليات باتجاه الحدود الأردنية وما تم استهدافه من قبل سلاح الجو الأردني لا يتبع للجيش السوري
شهيد وأربعة جرحى جراء اعتداءات إرهابية بقذائف صاروخية وهاون على ريفي حماة ودمشق وحمص
البطريرك لحام في رسالة عيد الفصح: المصالحة خشبة الخلاص الوحيدة وعلى دول العالم أن تترك سورية للسوريين

سياحة>>مديرية الآثار والمتاحف تنظم حملة "سورية بلدي" لتشجيع المجتمع المحلي على حماية التراث الثقافي السوري

15 تشرين الأول , 2012


دمشق-سانا

تنظم المديرية العامة للآثار والمتاحف حملة وطنية بعنوان "سورية بلدي" لتشجيع المجتمع المحلي على حماية التراث الثقافي في مناطقه ومدنه وقراه باعتبار هذه الآثار كنزاً وطنياً للجميع.

وتهدف الحملة إلى إظهار أهمية التراث الثقافي والتاريخي وضرورة الدفاع عن الهوية الحضارية السورية إضافة إلى توعية المواطنين بأهمية تراثهم الوطني ودفعهم إلى الاعتزاز بمكوناته والمبادرة لحمايته من السرقة والتخريب ليكون المواطن هو الحامي الأول لآثار سورية والمدافع عنها.

20121016-152619.jpg

وتعمل الحملة على إشراك المجتمع المحلي في عملية حماية الممتلكات الثقافية الأثرية السورية باعتبار الأمر مسؤولية جماعية ينبغي على الجميع تحملها إضافة إلى العمل على صون الآثار ونقلها بأمانة لأجيال المستقبل والتأكيد أننا جميعاً كسوريين مسؤولون عن حماية تراث سورية وحضارتها العريقة.

وقال الدكتور "مأمون عبد الكريم" المدير العام للآثار والمتاحف: رغم تضافر جهود جميع الجهات الرسمية المعنية بحماية التراث الثقافي السوري تبقى ثمار هذه الجهود قاصرة عن تحقيق هذه الغاية المنشودة إن لم يحتضن المجتمع المحلي هذا التراث ويعي أهميته وقيمته الفعلية لأن أبناء المناطق القريبة من المواقع الأثرية هم الضامن الحقيقي الوحيد والقادر على حماية هذه المواقع باستمرار.

وأضاف "عبد الكريم" أن هناك استراتيجية لحملة "سورية بلدي" تشمل جميع المحافظات السورية وتتوجه أولاً إلى سكان المناطق القريبة أو التي تضم المواقع والمتاحف الأثرية السورية معتمدة على تصميم إعلانات طرقية تعكس هدف ومفهوم الحملة كون هذه الوسيلة الأوسع انتشاراً والأكثر لفتاً للانتباه التي سيتم تجديدها كل ثلاثة أشهر لضمان استمرار فعاليتها وتأثيرها إضافة إلى تخصيص ومضات إذاعية وتلفزيونية لمدة 15 إلى 30 ثانية لترويج فكرة الحملة الوطنية الأساسية.

20121016-152709.jpg

كما تتضمن الاستراتيجية بحسب مدير الآثار والمتاحف التعاون مع الجرائد والمواقع الالكترونية لنشر مواد ولقاءات توعوية وتعريفية تسعى إلى زيادة الوعي واستشعار حس المسؤولية تجاه التراث الوطني إضافة إلى توجيه الآثاريين العاملين في مختلف دوائر الآثار السورية للتعاون مع متطوعين ومهتمين بالآثار مع قادة الرأي والنخب الثقافية والفكرية ورجال الدين في المدن والمناطق الريفية والتأكيد على أن الآثار ملك للسوريين إضافة إلى تسويق الحملة بإرسال رسائل نصية قصيرة تتضمن شعار الحملة واستخدام البريد الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي إضافة إلى عقد مؤتمر صحفي لإطلاق الحملة وتسهيل نشرها في الوسائل الإعلامية المختلفة.

وأوضح "عبد الكريم" أن شعارات الحملة تتمثل في أن لا مستقبل دون ماض.. معاً لحماية آثار سورية.. وتراث ينبض بالحياة ولنكن عوناً في حمايته.. وآثارنا لا تباع ولا تشترى وملك للوطن ساهم بالدفاع عنها.. مبيناً أنها ذاكرة الشعوب والأمم ومن واجبنا حمايتها وحفظها لأجيال المستقبل لكونها أمانة.

 إرسل هذا المقال الى صديق


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA