الشريط الأخباري

مجلس الشعب يستمع لأجوبة وزراء التعليم العالي والتربية والصحة

دمشق-سانا

استمع مجلس الشعب في جلسته التي عقدها اليوم برئاسة الدكتور فهمي حسن نائب رئيس المجلس إلى أجوبة وزراء التعليم العالي والتربية والصحة حول عدد من القضايا المتعلقة بالعام الدراسي الحالي في المدارس والجامعات وواقع القطاع الصحي في ظل الأزمة التي تمر بها سورية.

وأشار أعضاء المجلس جمال حساني وعبد المنعم صوا ومجيب الدندن إلى ضرورة إحداث تخصصات جديدة في المؤسسات التعليمية الصحية خاصة بالإعاقة الصحية الجسمية والعقلية وتزويد مدينة حلب بجهاز للرنين المغناطيسي وإعادة النظر بوضع الطلاب الذين استنفدوا فرص الرسوب وبأقساط الجامعات الخاصة وعودة مجلس الرحمة إلى الجامعات السورية.2

وطالب أعضاء المجلس عدنان سليمان وعبد الله الحمد وعاطف الزيبق وبندر الضيف وزهير غنوم بإعادة سور جامعة حلب إلى وضعه السابق لكون مظهر السور الجديد غير حضاري.. وإعادة النظر بسياسة الاستيعاب وزيادة الكادر التدريسي في جامعة الفرات وإعادة النظر بالرسوم المرتفعة لأبناء المغتربين الراغبين بالدراسة في سورية.

ودعا أعضاء المجلس محمد صالح الماشي وساجي طعمي وسعد الله صافيا وجمال رابعة إلى إعادة النظر برسوم التعليم الموازي وآلية القبول في مدارس المتفوقين وإحداث جامعات حكومية مسائية تراعي ذوي الدخل المحدود وتثبيت العمال المياومين في جامعة تشرين وإحداث مدرسة لأبناء الشهداء في مدينة اللاذقية ومشفى في محافظة حمص بعد خروج مشفى حمص الوطني من الخدمة.

وأشار أعضاء المجلس قاسم مطر وخالد عطية وحمودة الصباغ إلى ضرورة السماح لطلاب الهندسة المدنية الدارسين في فرع الرقة بجامعة الفرات بالانتقال وإتمام الدراسة في جامعة تشرين ورفد مشفى الحسكة بالأدوية اللازمة وزيادة عدد الأطباء المقيمين فيها ومراقبة الأدوية في الصيدليات وإعفاء طلاب التعليم المفتوح الذين سددوا رسوم بعض المواد ولم يتمكنوا من تقديمها نتيجة الظروف الراهنة.

ولفت أعضاء المجلس سمير جوهرة وماهر قاورما وجهاد شخير وناهد المعلم إلى ضرورة قبول حاملي شهادات الماجستير والدكتوراه في الأدب الانكليزي من الجامعات السورية ضمن الهيئة التدريسية والإسراع بتركيب التجهيزات الطبية التي تم تزويد مشفى مصياف بها وإحداث مشفى وطني في مدينة محردة وزيادة عدد الكوادر الطبية في محافظة دير الزور وإعادة النظر بآلية التعليم في مدارس المتفوقين.

وطالب أعضاء المجلس عامر قباني وشعبان الحسن وعباس تركماني بمنح شهادة مزاولة المهنة من قبل وزارة الصحة لاختصاصيي التغذية وإحداث مشاف ميدانية في مدينة حمص واعتماد دوام مسائي في الجامعات لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الطلاب وتطوير منظومة الإسعاف في مدينة حلب وتزويد المحافظة بجهاز تصوير طبقي محوري.

وفي معرض رده على أسئلة واستفسارات أعضاء المجلس أشار الدكتور محمد عامر المارديني وزير التعليم العالي إلى أن الوزارة تدرس بالتعاون مع وزارة التربية آلية جديدة للقبول الجامعي سيتم طرحها قريبا وأن الجامعات الخاصة تسير وفق آلية تشرف عليها وزارة التعليم العالي لذلك سيتم تقييم مخرجات هذه الجامعات بشكل جدي للبحث في إمكانية السماح لها بمنح شهادات الماجستير والدكتوراه.

ولفت إلى أن كلية التربية الخاصة بجامعة دمشق تقوم بتخريج طلاب قادرين على التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتدريسهم كما أن الوزارة تتعاون بشكل مستمر مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بخصوص إمكانية مساعدة الطلاب المستنفدين فرص الرسوب، موضحا أن الحديث عن الدوام المسائي في الجامعات السورية أمر ممكن حين استقرار الأوضاع الراهنة كما أن مجلس الرحمة الذي كان موجودا في الجامعات السورية يعادل مجلس التظلم الذي نص عليه قانون تنظيم الجامعات.3

وبين أن الوزارة تدرس إمكانية إحداث جامعات في جميع المحافظات ومن ضمنها جامعة الحسكة فور توفر البنية التحتية اللازمة والكوادر التدريسية اللازمة وأن رسوم التسجيل في الجامعات السورية لأبناء المغتربين لم ترتفع لكن ما حصل هو اختلاف سعر صرف الليرة مقابل الدولار، مشيرا إلى صعوبة استئجار أبنية لزيادة عدد وحدات السكن الجامعي وأنه تم قبول عدد من خريجي الجامعات السورية بشهادة الدكتوراه اختصاص أدب انكليزي ضمن الهيئة التدريسية لجامعة دمشق.

بدوره بين وزير التربية الدكتور هزوان الوز أن مناهج مدارس المتفوقين تتضمن مواد إثرائية إضافة إلى المواد التي يدرسها طلاب المدارس العادية وأن خطة الوزارة في هذا الإطار تقوم على التشبيك بين الهيئة الوطنية للأولمبياد العلمي السوري والمركز الوطني للمتميزين ومدارس المتفوقين وهو ما ظهرت نتائجه في الأولمبيادات العلمية العالمية حيث تم تتويج أعداد كبيرة من الطلاب السوريين في هذه المسابقات.

وأوضح أن وزارة التربية حريصة على اتخاذ جميع الاجراءات لمنع حدوث أي خلل في امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة بما فيها تغيير المراكز الامتحانية وإعادة تصحيح الأوراق أكثر من مرة أو الغاء الامتحان إذا اقتضت الضرورة مبينا أن الوزارة ستلحظ جميع الاختصاصات عند الإعلان عن مسابقات لتعيين كوادر جديدة فيها.

من جهته أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن ترميم المشافي والمراكز الصحية ضمن خطة إعادة الإعمار التي بدأتها الحكومة في المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها وأن الوزارة ستعمل على رفد منظومة الإسعاف بسيارات حديثة عن طريق الخط الائتماني الإيراني كما أن صيانة الأجهزة الطبية ضمن المشافي والمراكز الصحية تتم دوريا من خلال فرق الفنيين المتخصصين.

وأشار إلى أن الوزارة قامت مؤخرا بإحداث مشاف وعيادات طبية متنقلة ضمن المناطق المتضررة كما أن جميع الأدوية والمستلزمات الطبية تصل بانتظام إلى المشافي والمراكز الصحية في جميع المناطق بما فيها غير الآمنة كاللقاحات وأدوية الأمراض المزمنة.

وأحال المجلس مشروع القانون المتضمن إحداث هيئة علمية صحية تسمى “الهيئة العامة للطب الشرعي” إلى لجنة الخدمات ومشروع القانون المتضمن تنظيم منح وإصدار جوازات ووثائق السفر إلى لجنة الداخلية والإدارة المحلية لدراستهما وإعداد التقرير اللازم حولهما.

ورفعت الجلسة إلى تمام الساعة الثانية عشرة من يوم غد الأربعاء.

حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب الدكتور حسيب شماس.

انظر ايضاً

لجان في مجلس الشعب تناقش مع السفير البرازيلي سبل تعزيز العلاقات البرلمانية

دمشق-سانا التقى عدد من اللجان في مجلس الشعب صباح اليوم مع سفير جمهورية البرازيل الاتحادية …