الشريط الإخباري

شويغو: هدفنا تدمير إمكانيات الإرهاب الدولي بجهود دولية مشتركة

موسكو-سيئول-سانا

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن هدف روسيا الأساسي هو تدمير قدرات الإرهاب الدولي وبالتحديد تنظيم “داعش” وذلك من خلال الجهود المشتركة للمجتمع الدولي.

وأعرب شويغو في كلمة له خلال المشاورات الرابعة لوزراء دفاع دول آسيان نقلتها وكالة تاس عن قلق موسكو إزاء التهديدات الإرهابية المتزايدة في جنوب شرق آسيا ولا سيما تلك التي يمثلها الإرهابيون الأجانب التابعون لتنظيم “داعش” الذين يفرون من سورية والعراق جراء الهزائم التي يمنون بها هناك.

وأوضح شويغو أن نحو 34 منظمة ارهابية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك عدد من المجموعات جنوب شرق آسيا قد بايعت تنظيم “داعش” الإرهابي وتحمل ايديولوجيته المتطرفة لافتا إلى “أن التدفقات المالية القادمة إلى دول جنوب شرق اسيا لدعم الخلايا الإرهابية المحلية والقيام بهجمات إرهابية أصبحت مكشوفة معظم الأحيان”.

وفي سياق آخر شدد شويغو على “النمو غير المتناسب للقدرات العسكرية في المنطقة ولا سيما التوجه الثابت نحو نشر قسم من منظومة الدرع الصاروخية الأميركية (ثاد) في منطقة آسيا والمحيط الهادي”.

كما أشار في كلمته إلى عدد من التهديدات الأمنية المتنامية في المنطقة ومن بينها انتشار أسلحة الدمار الشامل والإرهاب الدولي والنزاعات الإقليمية والجريمة متعددة الجنسية.

وجدد وزير الدفاع الروسي رفض بلاده للنشاطات العسكرية لبعض الدول في شبه الجزيرة الكورية والتي تشكل استفزازا لكوريا الديمقراطية.

وقال: إن “تنامي التوتر في شبه الجزيرة الكورية يدعو للقلق.. ونحن ندين التجارب الصاروخية النووية لكوريا الديمقراطية .. وفي الوقت نفسه نقف ضد النشاط العسكري الزائد عن حده لبعض دول المنطقة والذي يحفز مثل هذه التجارب” مؤكدا أهمية فتح المجال للحوار مع بيونغ يانغ.

وأضاف شويغو: إننا “واثقون أن خارطة الطريق على أساس المبادرات الروسية والصينية يمكنها أن تصبح قاعدة ثابتة لتطوير آليات سياسية دبلوماسية للحل فى شبه الجزيرة الكورية”.

يذكر أن اتحاد دول جنوب شرق آسيا والمعروف بـ آسيان هو منظمة اقتصادية تضم 10 دول هي “تايلاند واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين فيتنام ولاوس وكمبوديا وبروناي وميانمار” وتم تأسيسه في الثامن من شهر آب عام 1967 في تايلاند.

وبدأت روسيا منذ عام 1990 بفتح آفاق للتعاون المشترك ولتطوير علاقاتها مع دول رابطة آسيان ونجحت بتنظيم هذه العلاقات بشكل أكثر تطوراً وتنسيقاً عبر حوار الشراكة الاستراتيجية بين روسيا ودول آسيان منذ عام 1996 وذلك من خلال مشاركة موسكو في قمم المنظمة الإقليمية.

الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان تبدأ مناورات استفزازية جديدة في شبه الجزيرة الكورية

وبدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان مناورات مشتركة قبالة سواحل كوريا الجنوبية وذلك في خطوة استفزازية جديدة تؤجج حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وتشهد شبه الجزيرة الكورية حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية المتكررة فضلا عن التهديدات الأمريكية العدائية المتواصلة ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخرا بنشر منظومة (ثاد) الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.

ونقلت وكالة رويترز عن الجيش الكوري الجنوبي قوله في بيان اليوم: “إن قوات من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان بدأت تدريبات مشتركة تستمر يومين على تعقب الصواريخ استعدادا لأي اختبار صاروخي أو نووي تجريه كوريا الديمقراطية”.

وتعقد المناورات كل بضعة أشهر في أعقاب اتفاق توصلت إليه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة العام الماضي خلال الاجتماع الأمني التشاوري الذي يعقده البلدان سنويا.

وطالبت بيونغ يانغ مجلس الأمن أمس الأول بالتدخل الفوري لوقف المناورات العدائية الضخمة التي تجريها الولايات المتحدة قرب حدودها.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

شويغو يتفقد مقراً للقوات الروسية في منطقة العملية العسكرية الخاصة

موسكو-سانا تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مقر مجموعة فوستوك، وذلك في إطار جولة عمل …