الشريط الأخباري

رابطة مصدري الألبسة والنسيج: الألبسة الولادية أقلعت من جديد

دمشق-سانا

أكد نائب رئيس مجلس إدارة رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج فراس تقي الدين أن قطاع النسيج للألبسة الولادية واللانجوري اقلع من جديد من خلال المعارض التي قام بها اتحاد المصدرين مشيرا إلى أنه تم وضع داتا حقيقية من خلال ورشات العمل التي يقوم بها الاتحاد مع هيئة تنمية وترويج الصادرات للاستفتاء على الزبون الحقيقي أو الشاري من كل الدول العربية مبينا أن أهم الدول التسويقية لقطاع الولادي هي العراق ودول الخليج وليبيا.

وكان اتحاد المصدرين السوريين وهيئة تنمية وترويج الصادرات ورابطة مصدري الالبسة والنسيج وعدد من الجهات المعنية عقدت مؤخرا في فندق الشام ورشة عمل خلصت لعدة مقترحات أهمها ضرورة ايجاد منطقة صناعية خدمية امنة للصناعات النسيجية واقامة بيت للداتا المركزية عن كل ما يخص عمالة هذا القطاع إضافة إلى تحفيز التصدير عبر اقامة المعارض وايجاد بيت ازياء سوري خارج سورية في بعض الدول الصديقة مثل العراق وإيران.

من جانبه بين رئيس قطاع اللجنة النسيجية في اتحاد المصدرين فراس الجاجة أن من أهم مشاكل قطاع النسيج استرجاع الزبون المستورد للبضائع النسيجية السورية وتأتي أهمية اقامة المعارض خارج سورية من أجل تسويق البضائع المحلية.

وقال الجاجة لنشرة سانا الاقتصادية “توجهنا في بداية الأزمة لجدة واقمنا هناك معرضا ثم إلى مصر والجزائر والآن في بيروت التي تعتبر بوابة الانطلاق” مشيرا إلى المعرض الذي اقيم في الشهر التاسع من العام الماضي بفندق كورالبيتش في بيروت وتراوح عدد زبائنه بين 248 إلى 260 زبونا إضافة إلى معرض اخر في فينيسيا والذي استقبل 600 زبون احتلت فيه البسة الأطفال ثلاثة أرباعه والربع الأخير لألبسة اللانجوري وحقق مبيعات من 60 إلى 70 مليون دولار.

بدوره أوضح رئيس هيئة تنمية وترويج الصادرات ايهاب اسمندر أن قطاع الالبسة اثبت انه من القطاعات الرائدة في سورية من حيث مرونة التغلب على الظروف الصعبة وامتلاكه مزايا نسبية كبيرة في مختلف الأسواق والتي ادت للعديد من النجاحات.

وكشف اسمندر أنه تمت اقامة أكثر من لجنة في قطاع النسيج منها لجنة التريكو ولجنة الرجالي والنسائي ولجنة الولادي وهنالك لجان قادمة ومهمة هذه اللجان تأطير وتشخيص المشكلات التي يعانيها القطاع واقتراح الحلول المناسبة.

وبين اسمندر أن تدخل الهيئة في هذا القطاع يكون بتقديم خدمات المستوى الثاني وهي خدمات فنية منها إقامة دورات تدريبة مختلفة بالتعاون مع هذه اللجان واستقدام خبراء يساعدون المنتجين في تجاوز الصعوبات إضافة إلى أن قطاع الالبسة المشملة بخدمات المستوى الثالث تحصل على دعم للصادرات بنسبة 9 بالمئة.

روهلات شيخو

انظر ايضاً

ورشة عمل حول إعداد السياسة الوطنية للنفاذية الرقمية لذوي الإعاقة

دمشق-سانا انطلقت اليوم فعاليات ورشة عمل حول إعداد السياسة الوطنية للنفاذية الرقمية لذوي الإعاقة