750 مشاركا و35 ورقة عمل ومحاضرة في الملتقى العلمي الثالث لزراعة وتجميل الأسنان بمشفى الأسد الجامعي في دمشق

دمشق – سانا

يتضمن الملتقى العلمي الثالث لزراعة وتجميل الأسنان الذي أطلقت فعالياته اليوم نقابة أطباء أسنان دمشق نحو 35 محاضرة وورقة عمل حول مواضيع اختصاصية وعامة موزعة على يومين في مشفى الأسد الجامعي.

ويشارك في الملتقى نحو 750 طبيبا وطالبا من كليات طب الأسنان في الجامعات الحكومية والخاصة ويضم على جدول أعماله ست جلسات علمية تضم كل منها نحو ست محاضرات تتنوع مواضيعها بين عناوين تهم اختصاصيي زراعة وتجميل الأسنان وأخرى للممارس العام.

وفي حفل افتتاح الملتقى الذي نظم برعاية وزارة التعليم العالي وحضور رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن “صناعة الإنسان أعظم صناعة” داعيا إلى الاهتمام بالجيل الجديد وخاصة الأطباء ومنحهم العلم والمعرفة والأخلاق ليسهموا ببناء مجتمعهم وكتابة مستقبل أفضل للوطن كما كتب آباؤهم وأجدادهم التاريخ.

وخاطب سماحة المفتي العام للجمهورية الأطباء بالقول.. “إن سورية بحاجتكم وأنتم في وطنكم إنسان له رسالة وقيمة ودوركم لا يقتصر على علاج الأسنان وتجميلها فقط بل على الإبداع والابتكار والاعتماد على النفس وعدم استيراد كل شيء”.

ودعا المفتى حسون إلى زيادة الاهتمام بأسر الشهداء تقديرا لتضحيات أبنائهم في سبيل الحفاظ على عزة الوطن.

بدورها أوضحت نقيب أطباء أسنان سورية الدكتورة فاديا ديب أن الملتقى يأتي ضمن النشاطات التي تحرص النقابة وفروعها بالمحافظات على تنفيذها للارتقاء بمستوى المهنة وتطوير أدواتها وتعزيز معارف الممارسين لها مبينة أن النقابة تسعى باستمرار الى الحفاظ على نوعية الخدمات المقدمة للمرضى عبر خطوات كثيرة آخرها افتتاح المركز الوطني للاختصاصات الطبية السنية والبورد السوري لنشر ثقافة الاختصاص ومواكبة المستجدات العالمية في هذا الخصوص.

ودعت ديب الأطباء إلى الحذر من المواد السنية المزورة والمهربة في السوق والعمل على مقاطعتها للحفاظ على مستوى الخدمة وسلامة المرضى وكسب ثقتهم لافتة إلى أن خطة عمل النقابة للعام الجاري تركز على موضوع العقامة والتعقيم في العيادات السنية لمكافحة نقل العدوى والانتان وسيتم منح أفضل عيادة سنية من ناحية التعقيم لصاقة تميز.

وأكدت ديب دعم النقابة لنشاطات البحث العلمي وبراءات الاختراع وإقامة استثمارات لدعم خزانة التقاعد وتوفير العلاج المجاني لأسر شهداء وجرحى الجيش العربي السوري وإعفاء الأطباء العسكريين من الرسوم النقابية وأي غرامات.

وبين نقيب أطباء أسنان دمشق رئيس الملتقى الدكتور رشاد مراد أن موضوع زراعة الأسنان بدأ في سورية منذ أكثر من عشرين عاما واليوم تسعى النقابة الى تطوير هذا المجال ونقل المهارات والخبرات الجديدة للخريجين عبر الملتقيات الدورية لضمان جودة المخرجات وتحسين الصحة الفموية وانعكاسها على الصحة العامة.

ولفت الدكتور مراد إلى ضرورة تعزيز التشاركية في النظام الصحي وبين مقدمي الخدمات الصحية والتوجه نحو التخصص الدقيق في طب الأسنان والتشديد على أهمية الالتزام بالأخلاقيات المهنية حفاظا على مستوى العمل وتطوير القوانين والأنظمة النقابية بما يواكب التطور المهني والمهاراتي للممارسين.

من جانبه بين رئيس اللجنة العلمية في نقابة أطباء أسنان دمشق الدكتور اليان أبو سمرة أن هدف الملتقى مواكبة التطور المستمر الذي تشهده العلوم الطبية على الصعيد العالمي والاطلاع على أحدث الأبحاث العالمية والمحلية وإيجاد مساحة تواصل بين الأطباء والطلاب لتبادل الخبرات والتجارب.

وفي تصريح صحفي أشار وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف إلى التطور الكبير والتقدم في مجال العلوم بشكل عام وخاصة الطبية مبينا أن هذه المؤتمرات تشكل ترابطا ونقلا للمعلومة بسرعة للطبيب والممارس إضافة إلى المشاركة الكبيرة من قبل الباحثين حيث تعرض أبحاث كبيرة وخبرات من قبل الأطباء تنقل لزملائهم ما يحسن الخدمة الطبية ويرتقي بالبحث العلمي في سورية.

وأكد وزير التعليم العالي “أنه لا توجد تقنية متطورة في مجال طب الأسنان إلا وتستخدم في سورية المعروفة بالمستوى العالي لجامعاتها وكلياتها وخبرات خريجيها وتطورها الكبير في علوم طب الأسنان” لافتا إلى التسهيلات التي تقدمها الحكومة في مجال استيراد الأدوات الطبية إضافة إلى التصنيع المحلي واستخدام التقنيات الحديثة.

وطرح المشاركون في الجلسة العلمية الأولى والثانية للملتقى عناوين متنوعة منها الأورام سنية المنشأ لرئيس قسم جراحة الوجه والفم والفكين في مشفى ابن النفيس الدكتور محمد سامر شحرور وعرض حالات سريرية في زرع الاسنان للدكتور رشاد مراد إضافة إلى مواضيع أخرى منها المعالجة السنية لمرضى التوحد وتقنيات تطعيم اقتصادية فى الجراحة حول السنية.

وكانت النسخة الاولى للملتقى الذى يرافقه معرض للتجهيزات والمواد السنية نظمت فى شباط عام 2015 والثانية فى نيسان عام 2016 حيث تركزت محاوره حول التحديات التجميلية فى علم زراعة الأسنان والجديد فى معالجات الأسنان الدائمة المفتوحة الذروة والتوقيت الامثل للمعالجة التقويمية وجمالية التعويضات الخزفية بين العيادة والمخبر.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مشفى الأسد الجامعي بدمشق.. خدمات نوعية بكفاءة عالية وأجور رمزية-فيديو

دمشق-سانا يقدم مشفى الأسد الجامعي بدمشق الخدمات الطبية الاستقصائية والعلاجية والجراحية للمرضى وفق أحدث معايير