قصائد شعرية وعروض فنية وايمائية في ختام فعاليات مهرجان “سورية تنتصر” بثقافي جبلة

اللاذقية-سانا

اختتمت اليوم فعاليات مهرجان “سورية تنتصر” الذي تقيمه مديرية الثقافة باللاذقية بالتعاون مع النادي السينمائي في المحافظة احتفاء بعيد الشهداء وذلك على خشبة مسرح المركز الثقافي العربي بجبلة.

وتضمنت الفعاليات رقصات فنية متنوعة ورقص باليه وعرضا ايمائيا لفريق النادي السينمائي وقصائد لشعراء من عدة محافظات تمجد بطولات الجيش العربي السوري وتضحيات الشهداء.

وبين الشاعر عبد الكريم شعبان عضو اتحاد الكتاب من جبلة ان مشاركته في هذا المهرجان الذي تميز بتنوع انشطته الفنية والشعرية والادبية كانت بقصيدتين الاولى بعنوان “وداعا آخر الصعاليك” والثانية بعنوان “الشهيد”.

من جهتها شاركت الشاعرة نعمى سليمان من بانياس بعدة قصائد تمجد الوطن والشهيد بعنوان /شمس ياوطني/ و/حارس الظلال/ و/ارض القصيدة/ وقصيدة تتحدث عن عراقة واصالة أهالي بانياس بعنوان “بانياس”.

بدوره قال الشاعر مهتدي غالب من حماة الذي شارك بعدة قصائد بعنوان /اه يا ايمن/ و /انت الملكة/ و/جسد الرماد/ .. // نحن بحاجة لان نقدم ما
يزرع الامل والحب والفرح الذي ضحى الشهداء من اجله لرسم الابتسامة والسعادة في عيون الاطفال وعيوننا جميعا//.

وشاركت الاديبة معينة عبود من اللاذقية بقصيدة باللغة المحكية بعنوان “جبهة التاريخ” تقديرا لتضحيات امهات شهداء الوطن وقصيدتي “الى قلبي”
و”عاصمة النطق” دعت فيهما الى قراءة التاريخ بعمق للتعرف على مجريات احداث اليوم.

واستمرت فعاليات مهرجان “سورية تنتصر” على مدى ثلاثة ايام تضمنت انشطة فنية وشعرية وادبية متنوعة.

انظر ايضاً

صناعة الأعواد رحلة تتوارث من الأجداد إلى الأحفاد

تصوير: وسيم خيربك