نقيب أطباء سورية: رفع راتب الأطباء التقاعدي 7 آلاف ليرة بداية العام القادم

دمشق-سانا

كشف نقيب أطباء سورية الدكتور عبد القادر الحسن “أن بداية عام 2017 ستشهد رفع الراتب التقاعدي للطبيب من 18 ألفاً إلى 25 ألف ليرة سورية رغم التحديات المادية التي تواجهها النقابة”.

وبين الدكتور الحسن في تصريح خاص لنشرة سانا الصحية أن زيادة الراتب التقاعدي ستكلف النقابة نحو 200 مليون ليرة تضاف إلى 485 مليون ليرة لتصبح قيمة الرواتب التقاعدية نحو 685 مليون ليرة “ما يعني تحديا حقيقيا أمام النقابة لتوفير هذا المبلغ”.

ولفت نقيب الأطباء إلى أن النقابة تسعى لإيجاد مصادر لزيادة مواردها المالية وتغطية نفقاتها الجديدة وخاصة أنها لا تملك أسوة بباقي النقابات أي مشروع استثماري.

وفيما يخص الأطباء الذين سافروا خارج سورية بين الدكتور الحسن أن “معظمهم يواصل دفع الرسوم النقابية المترتبة عليه بفضل قانون تنظيم النقابة رقم 16 لعام 2012 الذي سمح للأطباء المغتربين البقاء بالنقابة طالما يسددون رسومهم” مبينا أن هذه الميزة “تسهم بربط الطبيب بوطنه وتشجع عودته في أي وقت” كما تحقق وارداً ماليا للنقابة كون رسوم المغتربين مضاعفة في سنوات الانتساب الخمس الأولى وترتفع لثلاثة أضعاف عن السنوات التي تليها.

وكشف نقيب الأطباء أن عدد الأطباء الذين أخذوا وثائق للعمل خارج القطر وصل إلى 10 آلاف طبيب منذ بداية عام 2015 مشيرا إلى وجود “نقص شديد ببعض الاختصاصات في سورية مثل التخدير والطوارئ”.

ودعا الدكتور الحسن إلى تامين فرص عمل للأطباء عبر إجراء مزيد من العقود في وزارة الصحة إضافة لتعديل أجورهم بما ينصفهم و”يضبط فوضى التسعير” الموجودة حاليا موضحا أن “الأجور الحالية لم تعد مقبولة” وخاصة لدى الأطباء الذين يستخدمون مستلزمات مستهلكة والتي ارتفعت أسعارها عشرة أضعاف مقارنة بالسابق مبينا على سبيل المثال أن “تسعيرة القثطرة القلبية في الوزارة هي 36 ألف ليرة فيما كلفتها الحقيقية تفوق 48 ألف ليرة”.

وقال الدكتور الحسن.. إن “تدني الأجور هو السبب الرئيسي لرفض الأطباء التعاقد مع شركات التأمين” مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الواقع الطبي في سورية “جيد على اعتبار أن القطاع الصحي يقوم على عمل مؤسسات متكاملة”.

وحول خطة النقابة العلمية للعام 2017 أشار الدكتور الحسن إلى وضع برنامج علمي متكامل يتضمن محاضرات وورشات عمل وندوات متنوعة الاختصاصات بالتعاون مع الروابط الطبية التخصصية مع التحضير للمؤتمر العلمي السنوي المقرر في آذار القادم.

وبين نقيب الأطباء أن الهدف من النشاطات العلمية تبادل الخبرات والتجارب بين الأطباء من مختلف الاختصاصات واطلاعهم على أحدث المستجدات في العلوم الطبية ونشر ثقافة التعليم المستمر ورفع مستواهم المهني والعلمي.

ولفت الدكتور الحسن إلى أن المؤتمر السنوي سيترافق هذا العام أيضا مع معرض طبي صيدلاني يتضمن أحدث الوسائل الطبية المستخدمة في التشخيص والعلاج وريعه سيعود لجرحى الجيش العربي السوري مبينا أن عائدات معرض العام الجاري وصلت إلى 4 ملايين ليرة وتم توزيعها على 700 جريح.

وذكر الدكتور الحسن أن النقابة ستستمر خلال العام القادم في نشاطها التثقيفي الطبي المجتمعي بالتعاون مع فروعها بالمحافظات والجمعيات الأهلية والنقابات المهنية والمنظمات الشعبية لنشر الوعي الصحي بين المواطنين بالتوازي مع التواصل مع الاطباء المغتربين ودعوتهم لحضور المؤتمرات.

يذكر أن رفع الراتب التقاعدي للأطباء كان من أبرز مطالبهم في المؤتمر العام السنوي الثالث والثلاثين للنقابة الذي عقد في نيسان الماضي إضافة لزيادة قيمة الهوية النقابية والوصفة الطبية ورفع أجور الطبيب الاختصاصي بما يتناسب مع سنوات الخدمة ورفع الاجور المخبرية وعيادة الفحص ما قبل الزواج.

دينا سلامة

انظر ايضاً

عملية الإصلاح الإداري والخطة الاستثمارية في مؤسسة حلج وتسويق الأقطان على طاولة البحث

حلب-سانا بحث وزير الصناعة زياد صباغ خلال لقائه أعضاء مجلس إدارة المؤسسة العامة لحلج وتسويق …