الشريط الإخباري

تواصل المظاهرات ضد التنظيمات الإرهابية في أحياء حلب الشرقية.. والإرهابيون يطلقون النار على المتظاهرين موقعين بينهم عشرات الشهداء والجرحى

حلب -موسكو-سانا

هاجم أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية بالأسلحة الرشاشة مظاهرات شعبية حاشدة خرج فيها المئات من أهالي الأحياء الشرقية لمدينة حلب لمطالبتهم بالمغادرة أو السماح للمدنيين بالخروج عبر الممرات الآمنة التي حددتها الحكومة السورية بالتنسيق والتعاون مع الجانب الروسي.

وأفاد مراسل سانا في حلب نقلا عن مصادر أهلية أن عددا من الأحياء الشرقية شهدت أمس مظاهرات شارك فيها المئات من الأهالي للضغط على الإرهابيين لمغادرة مناطقهم أو السماح لهم بالخروج قبل أن يقوم الإرهابيون بإطلاق النار على المتظاهرين ما تسبب باستشهاد وإصابة عشرات الأشخاص بينهم أطفال.

وذكرت المصادر أن الإرهابيين قاموا باختطاف عدد من المدنيين واقتيادهم إلى أحد أوكارهم داخل الأحياء الشرقية مؤكدة أن التنظيمات الإرهابية تواصل جرائمها بحق الأهالي وتقوم بإطلاق النار على أي شخص يحاول الفرار عبر الممرات الإنسانية.

وتشهد الأحياء الشرقية منذ حوالي أسبوع حالة من الاحتقان الشعبي ضد وجود الإرهابيين فيها حيث تشهد بشكل يومي مظاهرات شعبية يشارك فيها المئات من الأهالي لمطالبة أفراد المجموعات الإرهابية بالخروج من مناطقهم.

وتحاصر مجموعات إرهابية تكفيرية أغلبيتها تتبع لتنظيم “جبهة النصرة” و”حركة نور الدين الزنكي” و”أحرار الشام” آلاف المدنيين في الأحياء الشرقية وتمنعهم من المغادرة إضافة إلى قيام أفرادها بسرقة المواد الغذائية من منازل المواطنين حيث منعوا الأهالي من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي حددتها الحكومة السورية بالتعاون مع الجانب الروسي لاخلاء المدنيين والجرحى.

إلى ذلك افاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف في تصريح له اليوم أن “الإرهابيين أطلقوا النار على المدنيين الذين خرجوا للمشاركة في مظاهرة ضدهم في حي الحيدرية بمدينة حلب ما أدى إلى استشهاد 17 شخصا بينهم اطفال إضافة إلى إصابة أكثر من 40 آخرين بجروح”.

واشار كوناشينكوف إلى أن “الإرهابيين اختطفوا نحو 10 رجال ونقلوهم إلى مكان مجهول حيث قاموا بقتلهم لاحقا” لافتا إلى أن حي الكلاسة شهد مظاهرة ضد الإرهابيين شارك فيها نحو 300 شخص في محاولة من الأهالي للفرار من قبضة الإرهابيين عن طريق معبر بستان القصر إلا أن الإرهابيين قاموا بتفريق المظاهرة عبر إطلاق نيران الرشاشات الثقيلة وزرع الألغام في الطرق المؤدية إلى المعبر إضافة إلى نشر قناصين في منازل متاخمة.

واشار كوناشينكوف إلى “تظاهر نحو 200 شخص في حي الصاخور بحلب حيث حاولوا اختراق الحصار والوصول إلى المناطق الآمنة”.

وأكد مدنيون نجحوا في الخروج من الاحياء الشرقية في فترة المهلتين الإنسانيتين اللتين حددتهما القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع الجانب الروسي خلال الأسابيع الأخيرة أن الارهابيين يشنون حملات قمع بشكل يومي تقريبا وينفذون اعدامات ميدانية بحق المدنيين وبحق المسلحين الذين قرروا القاء السلاح.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency