الشريط الإخباري

من أوراق الموز والذرة.. سيدة تؤسس مشروعاً صغيراً للأعمال اليدوية في طرطوس

طرطوس-سانا

بكثير من الإتقان والتميز، تنجز السيدة هدى حبيب من سكان قرية بعمرة بريف طرطوس أعمالاً يدوية مصنوعة من أوراق شجرة الموز وقشور الذرة، بقصد إضفاء جمالية وتدرج بألوان القطع ليشكل مشروعها الصغير مصدر دخل إضافي يسهم إلى حد ما بتخفيف الأعباء الاقتصادية اليومية عليها.

وأشارت حبيب 64 عاماً في تصريح لمراسلة سانا إلى أنها تقوم بتصنيع سلل وأطباق وقواعد للأباريق أو طناجر وعلب مكياج وصحون وغيرها من الأشكال، لافتة إلى أن مراحل العمل الأولى تكون صعبة، وخاصة بعد قطع لحاء شجرة الموز ليصبح يابساً بسبب قطف ثمار الموز.

وتضيف أنها بعد قطع اللحاء تقوم بتقطيعه بمقاسات متساوية وموحدة، ثم تبلله بالماء ليلين ويسهل التعامل به، ثم تجدله على شكل حبل وتلفه ليصبح على هيئة كرة يسهل استخدامها في حياكة وتنفيذ ما ترغب به من أشكال يدوية، لافتة إلى أنها تستخدم أيضاً لإتمام عملها الذي يتطلب الدقة والصبر والوقت إبرة وخيطاً ومقصاً.

وبينت حبيب أن الأشكال والأحجام التي تعدها متعددة ومختلفة، وكل قطعة تستغرق وقتاً معيناً لإنجازها، مشيرة إلى أنها تقوم بإعادة تدوير الأقمشة التالفة في صنع سجادات أرضية وبعض الأعمال التي تستخدم للزينة وغيرها.

وشاركت حبيب في عدة معارض منها مهرجان السنابل لثلاث دورات متتالية، وترغب بإقامة دورات تدريبية في القرية للفتيات اللواتي يردن التعلم والعمل في هذا المجال، وتشير إلى أنها تعاني قليلاً من صعوبة تسويق أعمالها وتقوم بتسويقها عبر المعارف والمهرجانات، ومعظم أعمالها تقدمها هدايا في مناسبات خاصة للتعريف بعملها.

وذكرت حبيب أن لديها خمس فتيات قامت بتعليمهن كل ما يتعلق بالأعمال اليدوية وإعادة التدوير، إلى جانب إضافة لمساتهن الخاصة بهن لتكون لديهن قدرة على إنشاء مشروعهن الصغير، وخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الجميع، داعية كل سيدة لديها وقت فراغ كاف إلى أن تستغله بأشياء مهمة، وأن يكون خير أنيسها القيام بعمل نافع ومفيد يعود بمردود مادي عليها وعلى أسرتها.

هيبه سليمان

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency