جريح الوطن أنس لبان يبدع في ورشته الصغيرة متحدياً الإصابة

حلب-سانا

بهمة ونشاط يواصل جريح الوطن أنس لبان عمله الحرفي بصيانة وإصلاح المدافئ بأنواعها وحراقات الغاز و(القاظانات)، وبيع الأدوات الصحية والكهربائية وكل ما يتعلق بها من عدد صناعية في ورشته الصغيرة التي أعاد تأهيلها بحي صلاح الدين الشعبي متحدياً إصابته البليغة.

ولأنه يمتلك الإرادة الصلبة والعزيمة القوية تجاوز فقدان البصر في عينه اليسرى، وكذلك رجله اليسرى التي استعاض عنها بطرف صناعي مكنه من المشي والحركة مرة أخرى، مؤكداً في تصريح لمراسل سانا أن مهاراته في العمل ومحبته لمهنته سخرها لخدمة الناس ومساعدتهم في صيانة وإصلاح أدواتهم المعطلة، وبيعهم ما يحتاجون من مستلزمات.

ويضيف: إنه خاض معارك الشرف والعزة مع رجال الجيش العربي السوري، وشارك بطولاتهم على مساحة الوطن في محاربة الإرهاب والقضاء عليه، وأصيب في إحدى المعارك بانفجار لغم أدى إلى بتر قدمه اليسرى وحتى الركبة، وإلحاق الأذية بشبكية العين التي لم يعد يرى فيها وعدة إصابات جسدية وبلغت نسبة عجزه أكثر من 80 بالمئة، ومع تلقي العلاج في المشافي وتركيب طرف صناعي عاد للعمل مع والده وأخيه في ورشته الصغيرة، وحصل على منحة مالية استطاع من خلالها شراء المعدات اللازمة لعمله وإكسسواراتها من مواد صحية وكهربائية ليثابر على عمله.

ودعا مصابي الحرب إلى عدم الاستسلام لإصاباتهم ومجابهتها بالصبر والإرادة والتحلي بالشجاعة التي مكنتهم من الانتصار على الأعداء، ليكملوا مسيرة حياتهم من خلال العودة لأعمالهم والانطلاق من جديد.

وقال شقيقه أحمد الذي يساعده بالعمل في ورشته: إن أنس يعطي طاقة إيجابية لكل من حوله بحبه للعمل وعشقه للحياة، حيث امتلك الإرادة بالتماثل للشفاء والتغلب على الإصابة بالعمل.

قصي رزوق

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

جريح الوطن: قائمة جديدة من جرحى القوات الرديفة

دمشق-سانا أعلن مشروع جريح الوطن اليوم عن صدور قائمة جديدة بأسماء لجرحى من القوات الرديفة