الشريط الإخباري

موسكو: مستعدون للتفاوض مع كييف مع أخذ تغيرات الواقع بالاعتبار

موسكو-سانا

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن بلادها مستعدة لإجراء مفاوضات مع أوكرانيا مع أخذ تغيرات الواقع بالاعتبار.

وقالت زاخاروفا في تصريحات للصحفيين اليوم وفقاً لوكالة تاس: “لا نزال منفتحين على المفاوضات ولم نرفضها ومستعدين لإجرائها، لكن مع أخذ تغيرات الواقع في الوقت الراهن بعين الاعتبار”.

ووجهت زاخاروفا انتقادات لبرلين، مشيرة إلى أن ألمانيا بدلاً من حث أوكرانيا على التفاوض تزودها بالأسلحة.

من جهة أخرى أعلنت زاخاروفا أن روسيا ستأخذ بعين الاعتبار عدم إحراز تقدم في الجزء الروسي من صفقة الحبوب عند اتخاذ القرار بتمديدها، وقالت: “نأسف لأنه لم يتم حتى الآن إحراز أي تقدم فيما يخص الجزء الروسي من صفقة البحر الأسود”.

وأشارت إلى أن الاتحاد الاوروبي يواصل عرقلة خروج الأسمدة والمنتجات الزراعية الروسية إلى الأسواق العالمية، وهو الأمر الذى ستأخذه موسكو بعين الاعتبار عند اتخاذ قرار حول تمديد صفقة الحبوب.

إلى ذلك أعلنت زاخاروفا أن روسيا تعتبر قرار بلغاريا تقديم مساعدة عسكرية إلى أوكرانيا بمثابة تصرف غير ودي وقالت: “نحن نعتبر قرار الجمعية الوطنية البلغارية حول تقديم الدعم العسكري والفني لأوكرانيا تصرفاً غير ودي آخر تجاه بلادنا، الأمر الذي سيودي إلى مزيد من التدهور في العلاقات الثنائية التي هي بالفعل في حالة يرثى لها”.

ووفقاً لزاخاروفا باتت بلغاريا الآن تتحمل كل المسؤولية المترتبة على إطالة أمد النزاع وتصعيده في أوكرانيا، وعلى سقوط آلاف الضحايا من المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية وتقويض الأمن في أوروبا.

وكانت الجمعية الوطنية البلغارية وافقت بأغلبية الأصوات على مشروع قانون بشأن توريد الأسلحة لأوكرانيا.

كما كشفت زاخاروفا عن خطط خبيثة تعدها واشنطن لدول آسيا الوسطى وقالت: إن “محاولات واشنطن لتعزيز نفوذها في آسيا الوسطى تهدف إلى تحويل دول المنطقة المذكورة إلى توابع مطيعة لها”.

وأضافت زاخاروفا: إن “تجربة الدمقرطة التي لا تدخر واشنطن المال من أجلها وتمهد الطريق للثورات الملونة وإظهار نوع من النوايا الحسنة تهدف إلى تحويل الدول المستقلة إلى توابع مطيعة تخضع للإملاءات الاستعمارية، مما يسمح لها بإخراج الموارد وغرس القيم الغربية سيئة السمعة”، مشيرة إلى أن “روسيا تراقب الرحلات المتكررة للمبعوثين الأمريكيين الكرماء بوعودهم بالمساعدة في المشاريع الواعدة المفترضة”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن بلادها “سجلت محاولات مستمرة من قبل الولايات المتحدة لتأسيس نفسها في آسيا الوسطى من أجل تشجيع دول المنطقة على الامتثال لعقوباتها غير القانونية التي تتجاوز الحدود الإقليمية ضد بلدنا، ويتم ذلك بالطريقة الأمريكية بوقاحة وبصورة غير رسمية تحت نصائح سخيفة حول بعض الفوائد التي يمكن الحصول عليها إذا تم اتباع أوامر واشنطن”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

زاخاروفا: قوات دول الاتحاد الأوروبي تتواجد في أوكرانيا منذ فترة طويلة

موسكو-سانا أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قوات الدول الأعضاء في …