الشريط الإخباري

الحملة الوطنية للتقصي عن السرطان تصل إلى قرية مرداش في قلب سهل الغاب

حماة-سانا

ضمن إطار الحملة الوطنية للتقصي عن السرطان التي انطلقت في محافظة حماة أيلول الماضي، قرر البرنامج الوطني للتحكم بالسرطان نقل العيادة المتنقلة إلى قرية مرداش والقرى المجاورة لها بناحية شطحة، لاستقبال المراجعين والمراجعات وإجراء الفحوص والتحاليل تحصينا لهم من المرض.

وفي تصريحات لمراسلة سانا، أوضح مدير المنطقة الصحية في الغاب أن الهدف من نقل العيادة من شطحة إلى مرداش الحفاظ على سير عمل الحملة الوطنية للتقصي عن سرطانات الثدي والبروستات ولطاخة الرحم بأفضل الطرق، وتقديم خدمة الفحوصات المجانية لجميع المواطنين بكل المناطق، مبيناً أن العيادة المتنقلة التي بدأت اليوم تقديم خدماتها في مرداش، ستستمر حتى يوم الأحد المقبل، خدمة لأهالي قرى القاهرة والفريكة ومرداش والبارد وشطحة.

ونوه الدكتور أنور علي مدير المنطقة الصحية في الغاب بنتائج الحملة والأهداف المرجوة منها، معتبرا أن من أهم أسباب ومؤشرات نجاحها الإقبال الكبير للمراجعين وتفهمهم لها ووعيهم بضرورة التقصي عن المرض، للحفاظ على صحتهم وسلامتهم، حيث شهد اليوم الأول أخذ 135 صورة ماموغرام للنساء في المشفى والمراكز الصحية بمختلف القرى.

ولاقى نقل مكان العربة الطبية من شطحة إلى مرداش ترحيب الأهالي الذين أشادوا بأهمية هذه الخطوة لتوفير الوقت والزمن، وتشجيعهم على المبادرة للتسجيل والخضوع للفحوصات اللازمة.

السيدة نهاد إسماعيل من قرية مرداش التي أجرت صورة ماموغرام وفحص لطاخة الرحم وتنتظر النتيجة والتقييم عبرت عن تقديرها بوجود العربة في قريتها، الأمر الذي سهل عليها وعلى نظيراتها الوصول للعربة وتسجيل البيانات وإجراء الصور والتحاليل والتقصي عن السرطان، داعية جميع أهالي منطقتها إلى المبادرة بإجراء الفحوصات، لما لها من أهمية كبيرة في كشف المرض وتخفيف معاناته وتسهيل واختصار رحلة العلاج وتكاليفها.

عبدالله الشيخ وإيفانا ديوب

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

انظر ايضاً

ورشتا عمل استعداداً للحملة الوطنية للتقصي عن السرطان بحمص

حمص-سانا ضمن إطار تحضيرات محافظة حمص للحملة الوطنية للتقصي عن السرطان