أونكتاد: العالم مهدد بركود اقتصادي خطير جراء تحركات السياسة النقدية

جنيف-سانا

حذر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد” من اتجاه العالم نحو ركود وكساد مطول، جراء تحركات السياسة النقدية في الاقتصادات المتقدمة.

وأوضح المؤتمر في تقرير بعنوان “التجارة والتنمية 2022” نشره الموقع الإلكتروني الرسمي للأمم المتحدة أمس أن الزيادات السريعة في أسعار الفائدة والتشديد المالي في الاقتصادات المتقدمة، إلى جانب الأزمات الناجمة عن جائحة كورونا، وأزمة أوكرانيا حولت بالفعل التباطؤ العالمي إلى انكماش مع عدم أرجحية حدوث الهبوط الناعم المنشود.

وأشار التقرير إلى أنه خلال عقد من أسعار الفائدة المنخفضة للغاية فشلت البنوك المركزية باستمرار في تحقيق أهداف التضخم، كما فشلت في توليد نمو اقتصادي أكثر صحة، مضيفاً: “إن أي اعتقاد بأنها تستطيع خفض الأسعار من خلال الاعتماد على أسعار فائدة أعلى دون أن يؤدي ذلك إلى ركود هو “مقامرة غير حكيمة”.

وتوقع التقرير أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 2.5 بالمئة عام 2022، وأن يتباطأ النمو عام 2023 إلى 2.2 بالمئة، مبيناً أن التباطؤ المتزامن يضرب جميع المناطق، لكنه يدق جرس الإنذار للبلدان النامية.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc