ندوات وأنشطة توعوية في حمص والحسكة ضمن حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي

حمص والحسكة-سانا

بالتزامن مع (الشهر الوردي) للكشف المبكر عن سرطان الثدي بدأت فعاليات وإجراءات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن المرض في محافظتي حمص، والحسكة تحت شعار “وعيك هو قوتك” حيث تستمر طيلة الشهر الجاري.

وأشار رئيس برنامج الصحة الإنجابية في مديرية الصحة بحمص الدكتور محمد العبود لمراسلة سانا إلى أن الحملة تهدف لنشر التوعية، والتثقيف حول أهمية الكشف المبكر عن المرض، والمراقبة الذاتية، وإجراء الفحص السريري للسيدات الراغبات في جميع المراكز الصحية التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية، والبالغ عددها 140 مركزاً صحياً على امتداد المحافظة.

وبين العبود أنه سيتم خلال الحملة تنظيم عدد من الأنشطة والندوات التثقيفية بطرق الفحص الذاتي، وموعده، والتعريف بعوامل الخطورة، إضافة إلى فعاليات علمية تسلط الضوء على مستجدات أورام الثدي، وطرق العلاج لافتاً إلى أنه تم تشكيل فرق صحية مهمتها الإشراف، والتوعية، والتثقيف الصحي.

من جهة ثانية نظمت مديرية صحة الحسكة حملة توعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي بالتعاون مع جمعية سورية اليمامة، ودعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان، وندوة توعوية في صالة المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة.

وبين مدير الصحة الدكتور عيسى خلف في تصريح لمراسل سانا أن حملة التوعية بأهمية الكشف المبكر عن المرض انطلقت في مدينتي الحسكة، والقامشلي لتوعية الأهالي بضرورة الكشف المبكر، وأهميته في سرعة العلاج، وتحقيق نسب شفاء عالية، ولا سيما النساء في أعمار ما بين 20 و40 عاماً مشيراً إلى أن الحملة تتضمن توزيع البروشورات التوعوية، وإقامة المحاضرات والندوات الصحية في مختلف أرجاء المحافظة.

وأشارت مديرة مشروع المساحات الآمنة للنساء والفتيات في جمعية سورية اليمامة منتهى الخليفة إلى أهمية التوعية الصحية الخاصة بالكشف المبكر لما لذلك من دور في إنقاذ حياة المريض.

وفي مدينة القامشلي، أقامت مديرية صحة الحسكة بالتعاون مع الجمعية السورية لمكافحة السرطان اليوم فعالية توعوية حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي في المركز الصحي الشرقي في حي الآربوية بالقامشلي، وبين رئيس المنطقة الصحية بالقامشلي الدكتور خالد إسماعيل أن الفعالية تضمنت شرح طرق الكشف المبكر عن المرض، والأجهزة المستخدمة، وأهمية ممارسة الرياضة، والطعام الصحي الغني بالألياف لزيادة مناعة الجسم.

وأكد إسماعيل أهمية الفحص الذاتي للتأكد من سلامة السيدات والفتيات من وجود كتل سرطانية قد تتحول لمرحلة متقدمة من المرض دون معرفة السيدة، ما يزيد من صعوبة العلاج في حالة الإهمال.

وأكدت كل من السيدتين ليندا سليمان، وعليا المحمد أهمية المعلومات الصحية بخصوص المرض، والكشف المبكر عنه، لأن ذلك ينقذ حياة المرأة أو الفتاة في حال معرفتها بالمرض في مراحله الأولى.

وأطلقت وزارة الصحة أمس حملة التوعية الوطنية حول سرطان الثدي، والتي تأتي بالتزامن مع الحملة التي ينفذها البرنامج الوطني للتحكم بالسرطان في محافظة حماة للتقصي عن سرطانات الثدي وعنق الرحم والبروستات.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

الحسكة

انظر ايضاً

بعد اللاذقية وطرطوس.. حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي تنطلق في حماة الاثنين القادم- فيديو

دمشق-سانا تنطلق بعد غد الاثنين في محافظة حماة الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان “الثدي …