حملة التقصي المبكر عن السرطان تلقى استجابة واسعة بريف حماة الشرقي

حماة-سانا

تتواصل في محافظة حماة حملة التقصي المبكر عن السرطان التي أطلقتها اللجنة الوطنية للتحكم بالسرطان، تحت عنوان (وعيك هو قوتك)، وسط إجراءات وفحوصات طبية ميسرة للمواطنين للاطمئنان على صحتهم.

وشهدت العربة الطبية المتنقلة في بلدة السعن بريف حماة الشرقي، التي تعد واحدة من أكبر البلدات في البادية، إقبالاً جيداً من قبل المراجعين لإجراء الفحوصات اللازمة والكشف المبكر عن المرض ما يسهم بعلاجه.

وبين مدير المنطقة الصحية في مدينة سلمية الدكتور رامي رزوق في تصريح لمراسل سانا أن الاستجابة واسعة للحملة من قبل الرجال والنساء على حد سواء، وذلك في نحو 15 قرية بناحية السعن، ولا سيما تلك التي عاد أهلها إليها بعد دحر الإرهاب عنها.

وأشار الدكتور رزوق إلى استمرار الحملة في منطقة سلمية حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري، وستجول العربة الطبية المتنقلة خلال الأيام الأربعة المتبقية من الحملة في ريف سلمية على بلدتي دنيبه وتلدرة، لكي يتسنى لأهالي القرى القريبة الأخرى الاستفادة من الحملة، إضافة إلى نقل الأهالي من القرى والبلدات المجاورة لمدينة سلمية والعيادات الطبية المتنقلة، وذلك بغية التخفيف عنهم عناء التنقل.

ونوه محمد درويش، من أهالي ناحية السعن، بالحملة وما توفره من تحاليل وفحوصات للتقصي عن السرطان، ما يحصن المواطنين من هذا المرض المزمن، ويسهم في التعافي منه بطريقة أسرع، ويخفف نفقات العلاج والأعباء عن المرضى.

وبينت شيماء الحسن التي استفادت من الحملة أنها جاءت بعد إبلاغها من قبل الفرق الطبية بوصول العيادة الطبية المتنقلة للمنطقة، مشيرة إلى أنها أجرت فحوصات للثدي ولطاخة الرحم، بغية الاطمئنان أكثر عن وضعها الصحي، عملا بمبدأ درهم وقاية خير من قنطار علاج.

يذكر أن الحملة الوطنية للتقصي عن سرطان الثدي وعنق الرحم والبروستات انطلقت في محافظة حماة في الـ 19 من الشهر الجاري، وتستمر حتى الـ 9 من تشرين الثاني القادم.

عبد الله الشيخ ومحي الدين فهد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

ارتفاع منسوب السدود والحفر المائية التخزينية في ريف حماة الشرقي جراء الأمطار الغزيرة

حماة-سانا شهدت السدود والحفر التخزينية في ريف حماة الشرقي لأول مرة منذ عدة سنوات