تجربة الشاعر المغترب عادل ناصيف في ندوة نقدية باتحاد كتاب حمص

حمص-سانا

حمل الشاعر الكبير عادل ناصيف الوطن في قلبه وشعره وجاءت أعماله الأدبية والشعرية ترجمة لهذا العشق الصادق الذي تلذذه مثقفو حمص في ندوة نقدية استضافها اليوم اتحاد الكتاب بعنوان (ناقد وشاعر).

وتناول الأستاذ في جامعة البعث وعضو المجلس المركزي لاتحاد الكتاب العرب الدكتور جودت ابراهيم في دراسة نقدية الأعمال الشعرية لـ ناصيف بعد أن قدم تعريفاً موجزاً بالشاعر وشعره واصفاً إياه بالشاعر الكبير وبالوطني بامتياز لأنه حمل في مغتربه هموم الوطن فأرخ لها في دواوينه ومنها ديوانه الأخير (عبق الياسمين) وكانت سورية بحضارتها وطبيعتها وشعبها تشع نوراً في كل قصيدة من قصائده.

ورأى ابراهيم أن شعر ناصيف رفيع المستوى من الطراز الفني العالي تقليدي الأسلوب مرصعاً بالصور الشعرية والبلاغية بلغة سليمة ذات مفردات متعددة ومتنوعة وموسيقا شعرية تعود بنا إلى المعلقات الشعرية بقوتها وجزالتها.

ثم قرأ ناصيف عدداً من قصائده الوطنية والإنسانية الفياضة بحب الوطن وحملت عناوين (وفاء) و (حضني الأمان لكم ) يدعو فيها أبناء الوطن للعودة إلى أحضانه وقصيدة (سلام من صبا بردى) يحاكي فيها قصيدة أحمد شوقي وقصيدة (أنا وهند) و (براءة الأطفال).

يذكر أن الشاعر ناصيف وهو من قرية الكيمة بوادي النضارى شغل عدداً من المهام خلال دراسته وعمله قبيل اغترابه ومنها موجهاً أولاً لمادة اللغة العربية في وزارة التربية ورئيس تحرير مجلة (المعلم العربي).

حضر الندوة جمهور من المثقفين والأدباء وأعضاء الاتحاد.

حنان سويد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

انظر ايضاً

(زنوبيا في الشعر العربي).. محاضرة باتحاد كتاب حمص

حمص-سانا تناول شاعر الطفولة برهان الشليل في محاضرة نظمها ملتقى العاصي الأدبي في اتحاد كتاب …