حنين التراث… أمسية غنائية لفرقة نبقى سوا في ثقافي العدوي

دمشق-سانا

بتوليفة من الأغاني التراثية والوطنية قدم براعم فرقة “نبقى سوا” أمسية غنائية بعنوان “حنين التراث” في المركز الثقافي العربي بالعدوي.

وجالت براعم الفرقة مع جمهورها الذواق للفن والتراث المحافظات السورية بأسلوب حماسي رشيق.

وجاء برنامج الأمسية التي قدمتها الفرقة المكونة من 13 عازفاً وعازفة بقيادة الموسيقي حسان صبيحة غنياً ومتنوعاً ومنتقى بعناية ليتناسب مع أداء البراعم.

واستهلت الفرقة حفلها بمعزوفة خاصة حملت اسم الفرقة وتلاها موشح “حلو الشمايل” وعزف سماعي لمقام الراست وتوجهت بعدها الفرقة إلى تراث القنيطرة أغنية “ما نستغني يا جولان” كما قدمت أغنية “زينو المرجة” و”بلحي بلحي” وهي من التراث الدمشقي إضافة إلى عدد من الأغاني الخاصة بالفرقة من تأليف وألحان الموسيقي صبيحة.

وفي تصريح لمراسل سانا بين مؤسس الفرقة صبيحة أن الأمسية جاءت تراثية بامتياز وتهدف إلى الحفاظ على التراث عبر تقديم الأغاني والمقطوعات التراثية والتي تم اختيارها بعناية لتلائم الأطفال وتؤدى على النحو الأمثل لافتاً إلى استبعاد آلة الأورغ في الحفل والتركيز على الوتريات وخصوصاً آلة العود.

وعبر الطفل حيدر إسماعيل عازف كمان والذي انضم إلى الفرقة منذ أشهر عدة عن محبته للتراث وأداء الأغاني القديمة وشغفه بآلة الكمان بينما أكدت الطفلة سيدرا صبيحة أحد أعضاء الكورال ضرورة الحفاظ على جمالية التراث ليبقى متألقاً في أذهان السوريين جميعاً.

وعبرت الطفلة نور موسى عازفة كمان عن شغفها وتعلقها بالموسيقى وأنها جاءت لتقدم التراث داعية للحفاظ عليه من خلال الاستمرار بتقديم الأغاني التراثية.

هادي عمران

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الأغنية الشعبية في القلمون في ندوة بثقافي العدوي

دمشق-سانا ترتبط الأغنية الشعبية بالبيئة المحلية للمجتمع وبعاداته وتقاليده الخاصة، من أفراح وأحزان، وهي جزء …