الشريط الأخباري

ورشة عمل.. دور كلية الهندسة التقنية بطرطوس في دعم الصناعة

طرطوس-سانا
بدأت في المعهد الفندقي بطرطوس اليوم فعاليات ورشة العمل التي تقيمها كلية الهندسة التقنية في فرع جامعة تشرين بعنوان “دور كلية الهندسة التقنية في دعم الصناعة”.
وتهدف الورشة إلى عرض التطور الذي وصلت إليه الكلية من خلال البحوث والمشاريع العلمية لطلابها وإظهار مدى إمكانية تطبيق المشاريع في مختلف قطاعات العمل العامة والخاصة في سورية حيث يقام معرض لهذه المشاريع على هامش الورشة.
وأوضح عميد كلية الهندسة التقنية بطرطوس الدكتور علي علي أن الآمال المعقودة على الكلية كبيرة لكونها تمكنت خلال عمرها البالغ عشر سنوات من تأسيس قاعدة متينة للبحث العلمي وتطوير وامتلاك المخابر اللازمة واستقدام أحدث الأجهزة وإرسال كوادرها للمشاركة في دورات نوعية خارج سورية لمواكبة التطور العلمي.
وأشار إلى أن الكلية التي تضم 75 طالبا في قسمي الماجستير والدكتوراه نالت جائزتين عالمية وعربية وثلاث جوائز محلية وثلاث براءات اختراع لأدوات واجهزة مفيدة جدا بأسعار منافسة وجودة عالية لصالح القطاعات التي لم تعد قادرة على استيراد هذه الأدوات بفعل الظروف الراهنة.
وبين الدكتور موسى المحمد رئيس فرع جامعة تشرين بطرطوس أهمية إشراك أكبر عدد من ممثلي الفعاليات الاقتصادية وقطاعات الانتاج للاطلاع على مشاريع التطبيقات الصناعية الطلابية القابلة للتنفيذ واقعيا والتي تلقت كل الدعم الممكن من الكلية مشيرا الى حاجة سورية في هذه المرحلة إلى عقول وأيدي أبنائها لتحقيق اكتفاء علمي ينعكس ايجابا على الاقتصاد ولاسيما الزراعة والصناعة.
وقدم الدكتور نوفل الأحمد رئيس قسم هندسة المعدات والآليات في كلية الهندسة التقنية عرضا لمراحل تطور الكلية منذ انطلاقها عام 2004 حيث ازداد عدد اقسامها تدريجيا وصولا إلى الأقسام الخمسة الحالية وهي هندسة الاتمتة الصناعية والمعدات والآليات والمكننة الزراعية وتقانة الاغذية وتقانات الطاقات المتجددة الى جانب تخريج720 طالبا وطالبة حتى الآن وانشاء مركز تدريبي على استخدام الطاقة الشمسية والعمل على افتتاح مركز للبحوث الخاصة بهذه الطاقة وافتتاح برنامجي الدراسات العليا في اختصاصي المكننة الزراعية والتغذية بدءا من العام الدراسي القادم.
ونوهت الطالبة في السنة الخامسة فاطمة حبقة بدور الورشة في التعريف بالمشاريع العلمية المهمة التي من شأنها توفير الوقت والجهد والتكلفة في حال تطبيقها صناعيا موضحة انها تشارك في معرض الورشة بمشروع تخرجها القائم على فكرة جهاز لفرز المنتجات الصناعية باستخدام الخوارزمية اللونية.
ولفت الطالب في السنة الخامسة محمد حسن إلى مشاركته بمشروع تخرجه القائم على اتمتة عمل الرافعة الجسرية في الشركة العامة لمرفأ طرطوس مشيرا الى ان المشروع يتيح التحكم بأكثر من رافعة دون الحاجة الى سائق بل بالاعتماد على مراقب خارجي فقط.
وتضمن اليوم الأول من الورشة عرضا لمخابر الكلية ومنها مخبر تقانة اللدائن المتضمن أجهزة اختبار تأثير الأوزون وصلابة العزل الكهربائي ومقاومة الصدم ومخابر تحليل الأغذية والمطيافية الضوئية والقياسات والتحكم والقيادة وصولا إلى مخبري مقاومة المواد وبحوث تقنيات الطاقات المتجددة.
كما ألقيت محاضرات حول تقانات الطاقات المتجددة في خدمة التنمية وتصميم وتنفيذ نظام لانتاج الكهرباء باستخدام الخلايا الشمسية إضافة إلى الاحتباس الحراري والقيمة المضافة لتصنيع الحمضيات في الساحل السوري وتصميم واختبار الاطراف الصناعية باستخدام الحاسوب وتحديد العوامل المؤثرة على محتوى الخبز المنتج في المنطقة الساحلية من مادتي الألياف والبروتين.
حضر افتتاح الورشة التي تختتم غدا مدير الشركة العامة لمرفأ طرطوس ومدير فرع مؤسسة إكثار البذار وفعاليات اكاديمية وطلابية.