الشريط الإخباري

(المدرسة الواقعية في المتاحف العالمية) ضمن جلسة حوارية في ثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

أقامت جمعية بيت الخط العربي والفنون مساء اليوم جلسة حوارية بعنوان “حضور المدرسة الواقعية في المتاحف العالمية” قدمها الفنان التشكيلي عمر رمضان وذلك ضمن فعاليات مهرجان الفن التشكيلي 2 في المركز الثقافي بأبو رمانة.

وأشار الفنان رمضان في تصريح لسانا إلى أن المدرسة الواقعية بكل أساليبها من الكلاسيكية والانطباعية والتعبيرية وغيرها تعتبر من أهم المدارس الفنية في العالم مبيناً أن هذه المدرسة شكلت القاعدة التي انطلقت منها بقية المدارس الفنية والمنهج الأساسي لأكاديميات الفنون العالمية.

ورأى رمضان أن المدرسة الواقعية مازالت محافظة على عدد كبير من متابعيها الذين يعتبرونها أساساً لأعمالهم الفنية رغم صعوبة التعامل معها والمسؤولية الكبيرة التي تحتمها عليهم.

الفنان رمضان الذي يزور بشكل متكرر أهم المتاحف الفنية العالمية بحكم عمله كطيار مدني أيضاً أوضح أن أغلب الأعمال التي تزخر فيها هذه المتاحف تنتمي إلى المدرسة الواقعية بما تحمله من جمال وسحر فني خاص.

وتضمنت الجلسة الحوارية مداخلات من الحضور وعرضاً لمجموعة صور لأهم اللوحات العالمية من المدرسة الواقعية لعدد من مشاهير الفن التشكيلي العالمي والتي التقطتها عدسة الفنان رمضان.

 محمد سمير طحان

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

إرث أيقونة البازلت السوري في معرض استعادي للراحل القدير فؤاد أبو عساف بثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا تتباين المجسمات، وتتعدد آفاق التعبير، في منحوتات يبرزها المعرض الاستعادي الأول