عــاجــل بوتين: لا بد من تشكيل منظومات في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي للتداول بالعملات الوطنية، واتحادنا عمل بشكل فعال لمواجهة الاضطرابات بالأسواق واتخذنا إجراءات مناسبة وفعالة لذلك

مجموعة شعرية جديدة للأطفال من إصدارات الهيئة العامة للكتاب

درعا-سانا

يعتبر أدب الأطفال من فنون السهل الممتنع فهو يخاطب شريحة عمرية مهمة وبالوقت نفسه يحتاج إلى طريقة خطاب دقيقة تناسب هذه الفئة ومن أحد نماذج الإصدارات المهمة في هذا المجال المجموعة الشعرية الجديدة للأطفال الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب في سورية بعنوان “تعالوا نغني”.

وتضم مجموعة “تعالوا نغني” للشاعر إبراهيم عباس ياسين رئيس فرع اتحاد العرب بدرعا بين صفحاتها أنشودة بعناوين ومضامين متعددة بين الوطني والقومي والاجتماعي ومواضيع تأهيل الأطفال لمحبة المدرسة وتقديس الصداقة وهي تقدم صوراً لهم عن بعض المهن في المجتمع وأهميتها في بنائه بمفردات بسيطة تتناسب ومستوى الطفل المتلقي وبالوقت نفسه تتضمن مفردات جديدة على الأطفال لإثراء مخزونهم اللغوي.

وأوضح ياسين في تصريح لـ سانا أن إلقاء المفردات الجديدة على مسامع الأطفال هو إثراء للغتهم ولرفع مستوى ثقافتهم مبيناً أن الاناشيد جميعها مرفقة بشرح للمفردات التي يتم تداولها لأول مرة مضيفاً إنه اختار أن يكون لبعض الشخصيات العربية التي لها بصمة في التاريخ حضورها في أناشيد المجموعة بهدف توظيفها في المكان الصحيح وتعريف الأطفال بهذه الشخصيات ودفعهم للسؤال عنها والاطلاع على تاريخها أكثر.

وأشار ياسين إلى أن البعض يعتقد بأن الكتابة للأطفال هي مهمة بسيطة إلا أن هذا النوع من الأدب هو السهل الممتنع فهو يتطلب إبداعاً ودقة في اختيار المفردات والمواضيع التي تخاطب الأطفال.

وتعد مجموعة “تعالوا نغني” الرابعة ضمن إنتاج الشاعر ياسين المخصص للأطفال وتم إرفاقها برسومات معبرة بريشة الفنانة لينا نداف فيما حملت مجموعاته الشعرية الثلاث السابقة عناوين “ماذا قال المطر للعصافير” و”أغنيات لعرس الطفولة” و “براءات”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

(مزامير الوجع).. مجموعة شعرية ليسرى مصطفى صادرة عن هيئة الكتاب

دمشق-سانا (مزامير الوجع) للشاعرة يسرى مصطفى مجموعة شعرية تنتمي إلى شعر التفعيلة