لافروف: العقوبات هدفها إضعاف روسيا وكذلك الاتحاد الأوروبي

مينسك-سانا

قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن الاتحاد الأوروبي فقد استقلاليته وبات خاضعاً للإملاءات والمواقف الأمريكية وهو يعاني من العقوبات ضد روسيا.

وأعرب لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكي عن القلق من نشاط الناتو في فضاء الاتحاد السوفييتي سابقا مؤكداً أن “الاتحاد الأوروبي الآن يخضع للقرارات التي تفرضها الولايات المتحدة بما في ذلك في مجال العقوبات الاقتصادية ورفض الواردات من روسيا لكن العقوبات تنعكس سلباً على أوروبا وهدفها إضعاف روسيا والاتحاد الأوروبي، فالمسألة ليست فقط إضعاف دولنا إنما يحاولون أيضاً إضعافه”.

وشدد لافروف على عزم روسيا وبيلاروس مواصلة منع محاولات الغرب التدخل في شؤون البلدين لافتاً إلى أن النشاط العسكري البيولوجي الأمريكي يهدد الأمن القومي لكلا البلدين.

وأوضح لافروف أن روسيا وبيلاروس لم ولن تغلق الأبواب أمام الغرب لكنهما لن تثقا به بل تبذلان جهوداً حتى تكونا مستقلتين عنه.

من جانبه قال ماكي: إن بلاده تتعرض للضغوط عبر العقوبات ويتم قطع الاتصالات الاقتصادية ومع ذلك “لم ننفذ فكرة المواجهة بل ندعم الحوار خلافاً لما يقوم به الغرب”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

صربيا متمسكة برفضها عقوبات على روسيا مقابل الاعتراف باستقلال كوسوفو

بلغراد-سانا جددت صربيا اليوم انتقادها سياسة النفاق التي ينتهجها البرلمان الأوروبي عبر مطالبته بلغراد