إكثار بذار دير الزور: تسويق نحو 1525 طناً من بذار القمح والعملية مستمرة

أرشيف

دير الزور-سانا

يواصل فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار في دير الزور استلام محصول القمح من الحقول الإكثارية للفلاحين المتعاقدين للموسم الزراعي الحالي لتأمين البذار للمواسم القادمة والعملية مستمرة.

وبين مدير الفرع المهندس جهاد شعبان في تصريح لمراسل سانا أن عمليات التسويق تسير بوتيرة جيدة ودون أي عقبات ووفق الإجراءات الميسرة لجهة تسريع عمليات التسويق والاستلام ودفع الثمن التشجيعي حيث تم تسويق 1523 طناً لغاية تاريخه لافتاً إلى أن الفرع يقوم بأخذ عينات من حقول الفلاحين المتعاقدين وفحصها في مخبر المديرية وفي حال مطابقتها للمعايير يتم إبلاغ الفلاح بتوريد محصوله إلى مركز الاستلام في مدينة دير الزور حيث يتم أخذ عينات من السيارات الموردة وفحصها في الغرفة السرية للتأكد من مطابقتها مع العينات المأخوذة من الحقول بعد ذلك يتم تخزين الأقماح حسب كل صنف.

وقال شعبان: إن المساحات المزروعة والمتعاقد عليها لتوريدها لمركز إكثار البذار تشمل مختلف الأصناف القاسي والطري وأصناف شام 7 و 3 قاس وشام 4 طري ودوما 2 طري إضافة إلى الأصناف المتعاقد عليها مع منظمة الفاو شام 10 و 4 طري وشام 7 و 9 قاس ودوما 2 و 4 طري مشيراً إلى أن المؤسسة تدفع للفلاحين المسوقين إنتاجهم مكافأة تزيد على السعر المحدد من قبل مؤسسة الحبوب حسب درجة الأقماح وتتم عمليات الصرف عبر المصرف الزراعي خلال 24 ساعة من موعد التسليم.

بدوره أوضح رئيس مركز الاستلام المهندس محمد نور عبد الواحد أن المؤسسة قامت بتجهيز المركز بكل الاحتياجات الأساسية لضمان نجاح عملية التسويق التي شملت تجهيز ساحات العراء والمخبر ومستلزمات التخزين والتعقيم وكوادر العمل.

من جهتهم أشار عدد من الفلاحين إلى ارتياحهم للإجراءات الميسرة والتسهيلات المقدمة لهم خلال عمليات التسويق منوهين بخطوة زيادة سعر التسويق الذي حددته الحكومة لمحاصيلهم هذا الموسم.

يذكر أن مساحة الأراضي المتعاقد عليها مع مؤسسة الإكثار بالمحافظة تبلغ نحو 17800 دونم من الحقول الإكثارية بينما تبلغ خطة التسويق لهذا الموسم 7 آلاف طن من بذار القمح.

إبراهيم الضللي

نشرة سانا الاقتصادية

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

مركز التنسيق الروسي يقدم حصصاً غذائية للمهجرين في مركز الإقامة المؤقتة بالحرجلة

ريف دمشق-سانا وزع مركز التنسيق الروسي اليوم مجموعة من الحصص الغذائية على المهجرين المقيمين