رسائل توعوية حول مخاطر المخدرات ضمن معرض فني في كلية الفنون الجميلة

دمشق-سانا

تنوعت اللوحات التي شارك بها 100 طالب من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق ضمن معرض افتتح اليوم بين التصاميم الإعلانية والبوسترات والبروشورات جمعها موضوع واحد هو التوعية بمخاطر المخدرات.

المعرض الذي أقامته الكلية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية ودائرة العلاقات المسكونية والتنمية في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وصندوق الأمم المتحدة للسكان يهدف إلى إيصال رسائل توعوية من الطلاب المشاركين حول مخاطر تعاطي وإدمان المخدرات وما تسببه من مشكلات اجتماعية خطيرة تهدد أمن الفرد والمجتمع.

مدير مكتب اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات في وزارة الداخلية المقدم حسام عازر لفت إلى أن المعرض يحمل قيمة فنية ورسالة اجتماعية موجهة للشباب حول خطورة تعاطي المخدرات قدمت عبر تصاميم مبتكرة من طلاب الكلية أنفسهم.

بدوره أشار عميد كلية الفنون الجميلة الدكتور إحسان العر إلى أن المعرض هو نتاج ورشة عمل امتدت على مدار شهرين لطلاب الكلية حول التنبيه لمخاطر ظاهرة المخدرات والتي تمس بشكل كبير جيل الشباب حيث أثمر عن مجموعة كبيرة من البوسترات واللوحات الإعلانية على مستوى عالي جداً وأدت دورها بشكل كبير.

لجين ريا طالبة مشاركة في المعرض أشارت إلى أن مشاركتها جاءت من خلال مشروع تناولت فيه تجربة تعاطي المخدرات والنهاية المأساوية لها وذلك تحت عنوان (تبدأ التجربة وتنتهي في التربة) وذلك بهدف الإنذار بخطورة الانجرار وراء المخدرات هرباً من الظروف القاسية.

ربا ضلعي طالبة تصميم غرافيك شاركت في المعرض من خلال بوسترين أوضحت خلالهما أن الانجرار وراء المخدرات يؤدي إلى الدمار مستهدفة برسالتها فئة الشباب الأكثر عرضة لهذه الظاهرة.

الطالب محمد نظير الوهاني لفت إلى أن مشاركته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات تهدف لإيصال رسالة توعية ودعم للجهود المبذولة من خلال التصميمات حيث تناول تصميمه تنبيهاً حول أهمية القرار ما بين أن يكون الفرد واعياً او جاهلاً لمصير حياته.

الطالبة جودي قالت إن المعرض وجه رسالة بأن المخدرات ليست طريقة للهروب من الواقع الذي نمر فيه وإنما هي دمار للمستقبل القريب والبعيد فيما اختارت الطالبة ماريا بدرها فكرة الدومينو للمشاركة في المعرض لإيصال رسالة أن المخدرات من الممكن أن تكون حجراً مدمراً لحياة المتعاطي ومن المؤكد أنها ستكون عبئاً عليه خلال الأيام القادمة.

حضر افتتاح المعرض الذي تخلله تكريم عدد من الطلاب معاون وزير الداخلية اللواء نبيل الغجري ونائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي الدكتور محمد فراس حناوي وطلاب الدراسات العليا ومدير دائرة العلاقات المسكونية في بطريركية الروم الأرثوذكس الأرشمندريت ملاتيوس شطاحي وعدد من ضباط مديرية مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية.

مدى علوش


متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

 

انظر ايضاً

جماليات الفن.. معرض لأساتذة كلية الفنون الجميلة بجامعة حلب

حلب-سانا بعد توقفه خلال سنوات الحرب على سورية أعيد اليوم افتتاح معرض الأساتذة الأول الذي …