الشريط الأخباري

بوليتيكو: الوعود التي يقدمها الغرب لأوكرانيا تعطيها أملاً زائفاً

واشنطن-سانا

رأى موقع بوليتيكو الإخباري الأمريكي أن الوعود التي يقدمها الغرب إلى أوكرانيا بما في ذلك التصريحات حول الدعم الكامل وغير المشروط تعطي كييف “أملاً زائفاً وتعطل حل الأزمة في هذا البلد”.

وأشار الموقع إلى أن الإصرار على دعم كييف في مواقفها “سياسة خطرة” تهدد ليس فقط بسحب الولايات المتحدة والغرب إلى حرب نووية بل بإعطاء أوكرانيا أملا زائفاً وتأخيراً في التوصل إلى حل للأزمة فيها مؤكداً أنه “لا ينبغي الخلط بين تعاطفنا الطبيعي مع أوكرانيا وبين التطابق التام للمصالح”.

وأوضح الموقع أن تصعيد الأزمة يخدم مصالح كييف وأن دول حلف شمال الأطلسي “الناتو” محقة في محاولة مقاومة التصعيد وهذا يؤدي إلى تناقض بين الأفعال والأقوال في الغرب حيث يمكن أن تؤدي البيانات التي تدل على التقارب الكامل للمصالح إلى “تغذية أحلام الأوكرانيين بالنصر الكامل وتوقعاتهم المفرطة”.

واعتبر الموقع أنه في “حال اعتقدت كييف أن الدعم الغربي لا نهاية له أو من المرجح أن يصبح أكثر مباشرة فقد ينتهي الأمر بها برفض الصفقة التي عرضت عليها وستعاني عندما لا يتوفر الدعم الذي كانت تأمل فيه”.

وأشار الموقع إلى أن الأزمة الأوكرانية كانت ناتجة جزئياً حسب الخبراء والمراقبين عن “التأكيدات الكاذبة والمغرية” التي قدمتها واشنطن لكييف ما خلق انطباعاً بتوافق المصالح مشيرين إلى أنه في سياق هذه “المغازلة القاتلة كانت هناك وعود بدعم بنسبة 100 بالمئة وإشارات جوفاء حول عضوية محتملة في الناتو وإقامة شراكة أمنية مدعومة بزيادة المساعدة المادية والعسكرية التي لم تكن مضمونة”.

وأضاف الموقع أنه نتيجة لذلك أصبحت أوكرانيا التي تركت دون حماية على شكل التزامات حقيقية من الغرب أكثر جرأة إلى حد أنها “اتخذت خطوات سرعت الإجراءات الحازمة لروسيا”.

يذكر أن روسيا أطلقت عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا يوم الـ24 من شباط الماضي بهدف حدده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتمثل “بحماية الأشخاص الذين تعرضوا للإهانة والإبادة الجماعية من قبل نظام كييف لمدة ثماني سنوات”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency