المؤتمر الدولي للهندسة الطبية الحيوية.. أبحاث حول تقنية معالجة الإشارات الحيوية وتقنيات النانو

دمشق-سانا

تواصلت لليوم الثاني أعمال المؤتمر العلمي الدولي الأول للهندسة الطبية الحيوية الذي تقيمه كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق تحت عنوان (الهندسة الطبية الحيوية ودورها في تطوير الرعاية الصحية).

واستعرض المشاركون في المؤتمر مجموعة من الدراسات والأبحاث حول التطورات الحديثة في الهندسة الطبية وتقنية معالجة الإشارات الحيوية والمواد الطبية الحيوية وتقنيات النانو وتطبيقاتها الهندسية والطبية وإدارة المشافي والرعاية الصحية ودور القيادة في تطوير قطاع الرعاية الصحية والتقييم الاقتصادي في الرعاية الصحية إضافة إلى المعلومات الحيوية والإحصاء الحيوي والإبداع والابتكار في الهندسة الطبية.

وفي تصريحات لـ سانا أكد الدكتور مصطفى الموالدي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق أن المؤتمر هو الأول من نوعه في سورية ويشكل فرصة نوعية للتعريف بالأبحاث التي أنجزها قسم الهندسة الطبية في الكلية وكذلك يفيد في التواصل والتلاقي مع الباحثين العالميين وتبادل الخبرات ولا سيما من العراق وإيران وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وعدة دول أجنبية أخرى.

الدكتور سامر محسن رئيس قسم السمعيات في كلية العلوم الصحية بجامعة دمشق بين أنه ركز في محاضرته على التقنيات الحديثة في تسجيل الطبوغرافيا الدماغية والشبكات الدماغية عند مرضى طنين الأذن الذي هو اضطراب شائع جداً في مجتمعنا والعالم ولا يمكن تشخيصه بشكل شخصي من خلال كلام المريض وإنما بحاجة إلى موجودات أساسية نأخذها من تخطيط الدماغ.

ومن جامعة كارلسروه للتكنولوجيا في ألمانيا أوضح الدكتور أنطون خواجة أن محاضرته تركزت على مستقبل تقنية معالجة الإشارات الحيوية للأجهزة الطبية التي ترصد على سبيل المثال إشارات القلب والدماغ الكهربائية وإجراء التخطيط اللازم لها.

الدكتورة فطمة الطراب عضو هيئة تدريسية في كلية الطب البشري بجامعة دمشق قدمت بحثاً بعنوان (مقارنة الطرق الإحصائية والنماذج السمعية لتخفيض الصفير في المعينات السمعية الثنائية لمرضى نقص السمع الشيخي) موضحة أن البحث يفيد في الوصول إلى صوت أوضح وراحة للمريض عند الإصغاء كما قدمت بحثاً ميدانياً آخر أجري في مشفى المواساة الجامعي بدمشق تحت عنوان (التنبؤ بدرجة خطورة حالة المرضى المصابين بالفيروس التاجي كورونا باستخدام الشبكات العصبونية الاصطناعية).

الدكتور ممدوح منيف متخصص في الهندسة الطبية نوه بأهمية المؤتمر من ناحية المساهمة في تحسين الخدمة الصحية المقدمة للمرضى وقدم بحثاً حول (الإلكترونيات الحيوية لدعم الرعاية الصحية والحياة).

ومن مصر تحدث عبر الإنترنت الدكتور خالد عصمت علام مستشار في مجال التصوير الشعاعي في عدد من المشافي المصرية عن إدارة الرعاية الصحية والمهارات والإمكانيات التي يجب أن تتحلى بها القيادات الإدارية في المشافي وقدرتها على التعامل مع مختلف الشائعات التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وإعطاء التبرير الطبي العلمي المناسب.

ومن العراق قدم كل من الدكتور داؤود مهدي والدكتورة زينة جميل محاضرة عن الارتباط الإحصائي بين الفئات العمرية ومؤشر كتلة الجسم ودرجة السرطان مع التركيزات المصلية للمؤشرات الحيوية المناعية.

ومن إيطاليا قدم المهندس نبراس أبو الدهب طالب دكتوراه بأمن المعلومات بالطب في إحدى الجامعات الإيطالية محاضرتين في مجال الإشارات الحيوية استعرض فيهما طرقاً جديدة في مجال التخطيط الكهربائي للدماغ عبر خوارزميات الذكاء الصنعي.

وكانت أعمال المؤتمر انطلقت أمس وتستمر حتى يوم غد بهدف تقديم أفضل الحلول لمشكلات الرعاية الصحية ومواكبة التطور المتسارع للتكنولوجيا في المجال الطبي كما يرافق المؤتمر معرض لأحدث التقنيات والتجهيزات الطبية.

هيلانه الهندي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

في اختتام المؤتمر الدولي للهندسة الطبية الحيوية.. تعزيز دور المهندس الطبي

دمشق-سانا أوصى المشاركون في ختام أعمال المؤتمر العلمي الدولي الأول للهندسة الطبية الحيوية في مدرج …