الشريط الإخباري

المرأة الجميلة والمقاومة في أعمال النحاتة فاطمة الآغا

دمشق-سانا

المرأة بمختلف حالاتها هي الثيمة الأساسية في أعمال الفنانة التشكيلية فاطمة الآغا التي توظف ممارستها للنحت ذاك الفن الراقي والعريق في تقديم تفاصيل أنثوية مغرقة.

الفنانة الآغا تحدثت لمراسل سانا عن تجربتها الفنية فبعد تخرجها في كلية الفنون الجميلة قسم النحت شاركت في عدد من المعارض المحلية كالربيع السنوي وملتقى أوغارو إضافة لمشاركات دولية أهمها المعرض الذي أقيم في متحف الفورت هاملتن في مدينة نيويورك عام 2008 ومعارض أخرى في أبو ظبي وبيروت.

وتستلهم الآغا افكارها من الواقع فتركز في شتى أعمالها على المرأة وما تمر به من ظروف قاسية من المرأة المربية والمناضلة والمقاومة التي تظهر جلياً في منحوتاتها.

منحوتات الآغا لم تقتصر على المشاركات والعرض بل اقتناها عدد من الشخصيات.

وتعتمد الآغا في معظم منحوتاتها على البرونز وتعتبرها مادة سامية وخالدة فهي تميل في أسلوبها لفكرة الخلود والتأثير طويل المدى وتعتبر هذه الخامة محور عملية الصب النهائي بعد تشكيل العمل.

وعن أهم أعمالها تحدثت الآغا عن فينوس المعاصرة الذي جسدت فيه اختلال مقياس الجمال في زمننا وتقبيح المرأة لنفسها عبر عمليات التجميل وإدخال مواد غريبة إلى جسدها منوهة بأن فينوس مقياس جمال المرأة عبر العصور أما فينوس المعاصرة فهي برأيها مشوهة.

ومن أعمال الآغا المفضلة عندها أيضا المرأة المقاومة حيث جسدتها من خلال نساء غزاويات حوامل كناية عن أن مقاومة الاحتلال ستظل عقيدة تتوارثها الأجيال.

  هادي عمران

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

رؤى منبثقة من طموحات شبابية ضمن مشاريع تخرج طلاب قسم النحت بكلية الفنون الجميلة

دمشق-سانا ما بين التجريد والواقعية والتعبيرية تشكلت مجسمات فنية لتلقي الضوء على رؤى وأفكار إبداعية …