الشريط الإخباري

سيدة تستثمر توالف البيئة في مشروع متناهي الصغر

درعا-سانا

تمكنت سيدة من أبناء محافظة درعا من تحويل توالف البيئة إلى أشياء مفيدة ضمن مشروع متناهي الصغر يؤمن دخلاً لها ولأسرتها.

ميس العيد من منطلق حبها للزينة وتعبيراً عن فرحتها بالأعياد والمناسبات تضع لمساتها الفنية على الأقمشة والزجاج وجذوع الأشجار والأشياء التالفة مستخرجة منها زينة في غاية الإتقان حيث قالت في تصريح لمراسل سانا: “أحضر للاعياد والمناسبات وأصنع من توالف البيئة أشياء مفيدة وبأقل التكاليف” مبينة أن العمل مشترك بينها وبين أولادها الذين يساعدون بأعمال الرسم والتلوين.

وأضافت إنها تضع اللمسات الفنية والتنسيقات على الأقمشة والعبوات الفارغة والزجاج وجذوع الأشجار مبينة أن لكل مناسبة طقوسها وأعمالها وزيتنها الخاصة.

وتأمل ميس في توسع نشاطها والتسويق لمنتجاتها لتأمين دخل جيد لأفراد أسرتها.

ابن ميس فيديل المطرود تحدث عن مساعدته لوالدته بالقول: “أحاول تفريغ طاقتي بالرسم والتلوين وأساعد أمي في التزيين مستخدما أقلام الرصاص والألوان الزيتية والفلوماستر” فيما أشارت ابنتها فينوس إلى استثمارها لهوايتها بالرسم على الزجاج لمساعدة والدتها.

 قاسم المقداد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

بالخرز والخيطان والصوف.. مشروع متناهي الصغر لشابة في السويداء

السويداء-سانا مواد أولية بسيطة عمادها الخيطان والخرز والصوف، كانت عماد مجموعة من المنتجات الفنية