الشريط الأخباري

وفد سورية إلى مؤتمر اليونسكو.. تعاون مع روسيا بمجالات التربية والعلوم وتنسيق مع المنظمة الأممية

باريس-سانا

بحث الوفد السوري المشارك في أعمال الدورة الـ 41 للمؤتمر العام لمنظمة “اليونسكو” في باريس اليوم مع وزير التعليم في روسيا الاتحادية الدكتور فاليري فلاكوف آليات التعاون في مجالات التربية والعلوم والثقافة.

وأشار رئيس الوفد وزير التربية الدكتور دارم طباع إلى أهمية تنسيق آليات التعاون في مجال التمكين من تعليم اللغة الروسية وافتتاح المراكز التعليمية اللازمة لها والذكاء الاصطناعي وحماية التراث الثقافي السوري الإنساني ولا سيما المواقع السورية المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي والاستفادة من الخبرات المتوافرة في مجال البحث العلمي وتطوير الطاقات البديلة والتغيرات المناخية وحماية البيئة.

بدوره أكد الوزير فلاكوف استعداد الجانب الروسي الكامل لتقديم الدعم الممكن لسورية ولا سيما في مجال الرعاية الصحية وتقديم اللقاحات لمواجهة جائحة كورونا وضمان سلامة سير العملية التعليمية إضافة إلى دعم التوجيهات الوطنية لتعليم اللغة الروسية في مرحلتي التعليم ما قبل الجامعي والجامعي فضلاً عن دعم الأنشطة العلمية الأخرى التي تساعد في مرحلة إعادة الإعمار.

كما التقى الوفد السوري مساعدة المديرة العامة لليونسكو لقطاع التربية ستفانينا جيانيني لعرض واقع العملية التعليمية والبحث العلمي في المرحلة الراهنة حيث أكد الوزير طباع على التركيز على القضايا المتعلقة بالتعليم وتدريب المعلمين وترميم المدارس وتطوير التعليم المهني والتقني وربطه بسوق العمل من حيث تمكين الطلاب والخريجين من بناء مشروعاتهم الخاصة فضلاً عن الاهتمام الكبير بمشروعات حماية البيئة والتغيرات المناخية والطاقات البديلة وتشجيع المبادرات التخصصية موضحاً خطوات الوزارة لضمان تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

وأشار الدكتور طباع إلى تأمين البيئة المناسبة للطلاب في مدارسهم وتطبيق البروتوكول الصحي الموقع بين وزارتي التربية والصحة لضمان استمرار العملية التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي للطلاب وتفعيل طرائق التعليم البديلة ولا سيما التعلم الذاتي والتعليم الافتراضي ومناهج الفئة “ب” والتعليم عن بعد ودور المنصات التعليمية المساعد في هذا المجال وتمكين الطلاب والمعلمين من مهارات القرن الحادي والعشرين.

ولفت الوزير طباع إلى اهتمام الحكومة السورية بقضايا الذكاء الاصطناعي ومستقبل التعليم بالمشاركة في الأولمبياد العلمي وتعميق تجربة المركز الوطني للمتميزين ومدارس المتفوقين مثمنا لليونسكو تعاونها الكبير في مجال الجودة وبرنامج كراسي اليونسكو وتؤمة الجامعات وتطوير البحث العلمي في مجالات الطاقة البديلة.

بدورها استعرضت جيانيني توجهات اليونسكو وبرامجها وخططها في مجال التربية والتعليم للمرحلة القادمة منوهة بدور اللجنة الوطنية ومتابعتها إنجاز المشروعات وبتركيز اليونسكو وتوجهاتها الجديدة لتعزيز برامج تعويض الفاقد التعليمي والتركيز في إطار الميزانية الجديدة على دعم عملية تحسين البيئة التعليمية واستخدام التقانة والتكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية ودعم مشروعات جديدة لقطاع التربية في المرحلة القادمة عن طريق تفعيل دور المكاتب الإقليمية المعنية.

وشملت اللقاءات التي أجراها الوفد اليوم نائب المديرة العامة لليونسكو كزينغ كو حيث أشار الدكتور طباع إلى أنه يتم التركيز على عمليات ترميم المدارس والبرامج التعليمية البديلة وخيار التعليم الافتراضي والاستفادة في هذا المجال من المنصات التعليمية التي تستهدف تعويض الفاقد التعليمي لدى الطلاب مؤكدا على الجهود المبذولة لحماية وحفظ وترميم مواقع التراث الثقافي السوري الإنساني الذي يتعرض إلى أشكال مختلفة من الاعتداءات غير المسبوقة في التاريخ ولا سيما أن مسؤولية حفظ هذا التراث الثقافي وحمايته وترميمه تحتاج إلى تعاون دولي وتضافر لجهود الجميع.

وأعرب الوزير طباع عن أمله في دعم العملية التعليمية من قبل المنظمة والتعليم المهني والتقني والبحث العلمي وقضايا تعليم العلوم والطاقات المتجددة والبديلة مشيدا بجهود المنظمة ومساعدتها في استرداد بعض القطع الأثرية وإعادتها إلى سورية إضافة إلى تسجيل القدود الحلبية على لائحة التراث الثقافي اللامادي والمساعدة المقدمة من الإنتربول الدولي لاستعادة القطع الأثرية.

بدوره استعرض كزينغ كو توجهات المنظمة للمرحلة القادمة وعزمها تفعيل أدوار المكاتب الإقليمية وعلاقات التعاون مع الدول في المنطقة العربية مشيرا إلى تركيز المنظمة وتوجهاتها الجديدة لحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية ودعم التراث السوري ومواقعه بشقيه المادي واللامادي ومساندة الجهود الوطنية في تحسين العملية التعليمية وضمان فرص تعليمية لجميع الطلاب ولا سيما في ظل الظروف المرتبطة بجائحة كورونا لافتاً إلى عزم اليونسكو على المساندة في مجال تدريب المعلمين ونظام ادارة المعلوماتية المدرسية.

يشار إلى أن الدورة الـ 41 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” انطلقت بباريس في الـ 9 من تشرين الثاني الجاري وتستمر حتى الرابع والعشرين منه وتشارك بها سورية إلى جانب ممثلين عن 193 دولة عضوا بالمنظمة وتناقش قضايا متعددة تهتم بالتربية وأهداف التنمية المستدامة بما فيها الهدف الرابع المتعلق بجودة التعليم والعلوم والذكاء الاصطناعي والتراث الثقافي المادي واللامادي.

ويضم الوفد السوري إلى باريس ممثلين عن وزارات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والثقافة والإعلام وسفيرة سورية في اليونسكو لمياء شكور.

رحاب علي

 

انظر ايضاً

أنتونوف: مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يدعو الدبلوماسيين الروس إلى خيانة وطنهم

واشنطن-سانا أعلن السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يحث الدبلوماسيين …