مخرج بحثي متميز في علم النانو بجامعة البعث

حمص-سانا

أبحاث علمية متقدمة في مجال النانو تكنولوجي يواصل طلبة كلية الهندسة الكيميائية والبترولية في جامعة البعث الاشتغال عليها مستفيدين من وجود مخبر النانو تكنولوجي الذي تم افتتاحه في الكلية قبل عشر سنوات وأنتج كوادر علمية متميزة جمعت باحثين وطلبة دراسات عليا قدموا لهذا العلم مجموعة كبيرة من الدراسات ذات الأثر العلمي البحثي المهم في مجال علم النانو.

رئيس جامعة البعث الدكتور عبد الباسط الخطيب أكد لـ سانا الشبابية أن الأطروحات العلمية في كليات الجامعة وبمختلف الاختصاصات هي الأكثر قرباً للواقع وتساهم في تطويره وتقدمه والانخراط به وخاصة في ظل إعادة الإعمار التي تشهدها سورية والتي تتطلب العمل على جميع الصعد العلمية لافتاً إلى أهمية علم النانو تكنولوجي الحديث الذي فتح أبواب المعارف والمدارك على آفاق أوسع في مجال البحث العلمي.

وأوضح الخطيب أن الجامعة عملت على تشكيل فريق بحثي يهتم بعلم النانو ويعمل على نشر ثقافة هذا العلم المتطور في الأوساط الاقتصادية والتجارية والطبية والزراعية في المحافظة معتبراً أن أبحاث طلاب الدراسات العليا في الجامعة عموماً أثرت الواقع العلمي وأسهمت في زيادة تصنيف جامعة البعث الذي كان قد ارتفع مؤخراً نتيجة إنجازات الجامعة وأبحاثها المتميزة.

بدورها الدكتورة غزل طهماز رئيسة قسم هندسة الغزل والنسيج بكلية الهندسة الكيميائية والبترولية ورئيسة مخبر النانو تكنولوجي قالت “بلغ عدد الأبحاث التي قدمها الطلبة من رسائل دكتوراه وماجستير خلال العام الدراسي 2020-2021 حول علم النانو نحو 10 أبحاث تناولت محاور متنوعة منها دراسة تصنيع جهاز غزل بالطرد المركزي لإنتاج الألياف الصناعية وتصميم وتنفيذ جهاز غزل كهربائي بتقنية نانو سبيد باستخدام آليات عمل مختلفة وتطوير أنواع من النسيج لاستخدامه في إنتاج خلايا شمسية ودراسة إمكانية إنتاج شبكات لا منسوجة نانونية مكروية باستخدام تقنية الغزل الكهربائي وتصنيع شبكات بتقنية الغزل الكهربائي وتطوير معالجة الأقمشة القطنية باستخدام تقنية النانو ودراسة تجهيز أقمشة مقاومة للأشعة فوق البنفسجية وتطوير جهاز غزل كهربائي بمجمع مخروطي لإنتاج شبكات ثلاثية الأبعاد من الألياف النانونية”.

وأكدت أهمية وضرورة العمل على هذا العلم المتطور في ظل الاهتمام الذي توليه الجامعة من أجل الارتقاء بالنانو مبينة أن افتتاح مخبر النانو تكنولوجي ساعد الطلبة على تكريس خبراتهم وممارسة تجاربهم حيث يتألف حالياً من أربعة أجهزة بحثية تمت صناعتها وتنفيذها محلياً بخبرات مهندسين من طلاب الدراسات العليا بالتعاون مع الفنيين المتخصصين وهي تنتج أليافاً نانوية ذات تطبيقات لا حصر لها.

بدورهم أكد عدد من طلاب الماجستير والدكتوراه منهم محمد إدريس وأحمد قناة وريم سلمون وعامر الفشاك وسمارة السويد ويارا ملحم وهدى شروف وشادي حسين على أهمية بحوثهم المنجزة حول علم النانو واستخداماته المتعددة في المجالات الطبية والصيدلانية والهندسية والزراعية والفيزيائية التي تصب جميعها في خدمة البشرية جمعاء متطلعين إلى تقديم الأفضل في مجال النانو تكنولوجي وأن تبصر أبحاثهم النور عبر تطبيقها على أرض الواقع.

مثال جمول

انظر ايضاً

من امتحانات الفصل الأول في جامعة البعث

تصوير: نقولا الخوري