التغطية الإعلامية بمواجهة التحديات الإنسانية ضمن ورشة عمل

دمشق-سانا

نظمت وزارة الإعلام مديرية الإعلام التنموي بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية ورشة عمل تخصصية بعنوان “التغطية الإعلامية في مواجهة التحديات الإنسانية” بمشاركة 22 صحفياً وصحفية من مختلف الوسائل الإعلامية المحلية.

واستعرضت الورشة عبر يومين في فندق شيراتون دمشق مواد من القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية “اتفاقيات جينيف الأربعة وبروتوكولاتها الإضافيين إضافة إلى الحالات التي يطبق فيها القانون الدولي الإنساني.

وخصص اليوم الثاني من الورشة للجانب الإعلامي وأشرف عليه الصحفي زياد غصن وتم فيه التركيز على القوالب الإعلامية الحديثة التي تعنى بالقضايا الإنسانية ونماذج منها كصحافة البيانات والإعلام الحديث وصحافة الحلول مع تطبيقات عملية تغني مهارات المشاركين وتثري تجربتهم المهنية.

وأكد مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام عمار غزالي أهمية هذه الورشات من ناحية تبادل الخبرات وما تقدمه من تدريبات عملية حيث تعد من الورشات غير التقليدية لأنها تغني مهارات  المتدربين وتسهم في توظيفها في المواد الإعلامية وخصوصاً فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية وحفظ كرامة الإنسان.

نائب رئيس بعثة الصليب الأحمر في سورية روب درون بين أن هذه الورشة في دمشق هي الثالثة سبقتها ورشتان تخصصيتان بحمص وحلب معتبراً أن هذه الورشات تشكل نافذة للحوار بين لجنة الصليب الأحمر والإعلاميين وفرصة لتسليط الضوء على الوضع الإنساني في سورية والاطلاع على مهام اللجنة خلال جائحة كورونا.

وأكد درون أن الحرب خلال عشر سنوات أثرت على كل بيت في سورية وعلى الشعوب المجاورة لها وخلقت وضعاً إنسانياً واقتصادياً عانى منه السوريون متحدثاً عن تعاون اللجنة مع الهلال الأحمر العربي السوري في مجالات تقديم الاستجابات في حالة الطوارئ والتدخلات في إصلاح المشاريع الأساسية بالبنية التحتية وتقديم الدعم الإنساني للحالات الأكثر ضعفاً.

وأشار المتحدث الرسمي باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية عدنان حزام إلى أن هدف الورشة تعزيز العلاقة والحوار المباشر مع الإعلام والإعلاميين السوريين مستعرضاً عمل اللجنة في سورية ونشاطاتها وتحديداً من ناحية القضايا الإنسانية إضافة إلى تقديم لمحة عن تاريخ تأسيس اللجنة ونشأتها وتطورها عبر السنوات.

رشا محفوض

انظر ايضاً