الشريط الأخباري

كوريا الديمقراطية تنتقد بشدة التدخل الأمريكي بقضية تايوان

بيونغ يانغ-سانا

انتقدت كوريا الديمقراطية التدخل الأمريكي في قضية تايوان وأكدت أن الأخيرة جزء لا يتجزأ من الصين وأن التصرفات الأمريكية بهذا الخصوص تشكل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لجمهورية الصين الشعبية وتهديداً خطيراً للسلم والاستقرار الدوليين.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الديمقراطية المركزية عن باك ميونغ هو نائب وزير خارجية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية قوله في بيان تعليقاً على التصريحات الأمريكية الأخيرة المتعلقة بتايوان إنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تضع في اعتبارها أن تدخلها المتهور في الشؤون الداخلية للدول وعملها المعلن بمعايير مزدوجة لن يؤدي إلا إلى عواقب مأساوية.

وأضاف “في الآونة الأخيرة تعمل الولايات المتحدة على زيادة التوتر العسكري من خلال التحريض على استقلال تايوان وهي أرض لا تنفصل عن الصين وفي هذا العام وحده أرسلت الولايات المتحدة جميع أنواع البوارج إلى مضيق تايوان بذريعة حرية الملاحة”.

وتابع “أعلنت الولايات المتحدة خطتها لبيع أسلحة لتايوان بقيمة 750 مليون دولار أمريكي من خلال طرح قانون العلاقات مع تايوان غير القانوني وتقوم بمناورات عسكرية مشتركة واسعة النطاق في المياه القريبة من تايوان وعلى هذا النحو فإنها تزيد من تهديداتها العسكرية ضد الصين”.

وأشار البيان إلى أنه لا يخفى على أحد أن أفراد القوات الخاصة الأمريكية ومن مشاة البحرية الأمريكية قاموا بتدريب الجيش التايواني وهذا يعتبر دليلاً فعلياً على أن الولايات المتحدة تستخدم تايوان كأداة للضغط على الصين على الرغم من أنها تحتفظ ظاهرياً بسياسة صين واحدة.

وقال البيان “إن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين كما أن مسالة تايوان من الألف إلى الياء تنتمي إلى الشؤون الداخلية للصين وأن التصرفات الأمريكية تشكل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لجمهورية الصين الشعبية وتهديداً خطيراً للسلم والاستقرار الدوليين”.

وأضاف باك ميونغ هو: نحن نؤيد تأييداً كاملاً الصين حكومة وشعباً في موقفهم للدفاع عن السيادة الوطنية ووحدة أراضيها وتحقيق توحيد الوطن الأم مشيراً إلى أن الحالة في تايوان بأي حال من الأحوال لا تمت بصلة إلى الحالة في شبه الجزيرة الكورية وأن التدخل غير الحكيم من قبل الولايات المتحدة في قضية تايوان ينطوي على خطر محتمل يتمثل في إحداث حالة حساسة في شبه الجزيرة الكورية.

وكان (ما شياو غوانغ) المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني أكد أمس أنه على الولايات المتحدة أن تلتزم بشكل صارم بمبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة وأن تحترم الالتزامات التي قطعتها تجاه الصين بشأن تايوان ولا سيما أن مسالة تايوان شأن داخلي صيني بحت ولا تقبل أي تدخل من قوى خارجية فيه.