جلسة فنية تجمع نصوصاً مسرحية وفقرات تمثيلية  

دمشق-سانا

جمعت الجلسة الفنية التي أقامتها جمعية المسرح والموسيقا في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين بين قراءة نصوص مسرحية لأدباء سوريين وفلسطينيين وفقرات فنية لفنانين شباب.

وقرأ الأديب بشار بطرس عملا مسرحيا بعنوان “الساعة” تكون من مشهد واحد أبطاله عقارب الساعة وأرقامها تتحدث عن أهمية الوقت في هموم الناس المختلفة.

ثم قدم الممثل المسرحي الشاب عمر أورفلي فقرة بعنوان “تلوين صوتي” لينوع أدواره بين عدة شخصيات إضافة إلى أداء قصيدة شعرية موزونة من تأليفه.

وقرأ القاص خضر الماغوط مسرحية باللهجة العامية بعنوان “حارة العولمة” تميزت بأسلوبها الساخر ولغتها القريبة من الناس وبين فيها مخاطر هذا المصطلح وما جره علينا من أفكار غريبة بدعوى التقدم والانفتاح على الغرب.

كما قرأ الكاتب المسرحي عمر أيوب عملا مسرحيا بعنوان “طباخ روحو” أضاف إليه بعض الأداء المسرحي الذي جعله قريبا من المتلقين ظهرت فيه الحالة العفوية للناس البسطاء.

وقدم المخرج المسرحي حازم عودة فقرة بعنوان “توءم سيامي” شارك فيها كممثلين عدد من الجمهور تميزت بتفاعل الحاضرين معها كما أدى فقرة إيمائية بعنوان “مدرب براغيث”.

وأدى الشاب أحمد صالح فقرة تمثيلية بعنوان “حكاية أعمى” كما شارك الحضور من جمهور ونقاد وكتاب في الإضاءة النقدية على الأعمال المقدمة خلال الجلسة.

بلال أحمد

انظر ايضاً

مزيج بين القصة والشعر في لقاء أدبي باتحاد الكتاب الفلسطينيين

دمشق-سانا نصوص قصصية وشعرية حضرت في اللقاء الأدبي الذي شارك فيه عدد من الشعراء والأدباء …