خارج المشهد… فيلم سينمائي تدريبي يتناول التفكير البدائي بعصر التكنولوجيا

دمشق-سانا

انخراط الشباب السوري في صلب العالم السينمائي كان هدفاً مهماً من أهداف المؤسسة العامة للسينما وضرورة ملحة لضمان استمرارية هذه العملية بشكل يعبر عن الهوية الجامعة لأبناء المجتمع السوري ومن هنا كانت فكرة دبلوم العلوم والفنون السينمائية الذي حقق إنجازاً مهماً على صعيد نشر مفردات هذه الثقافة وكيفية العمل على تطويرها.

وضمن فعاليات دبلوم العلوم السينمائية وفنونها وبمادة “تمارين عملية في الإخراج” للأستاذ أيهم عرسان قدم الطالب محمد فايز المحاميد مشروعاً تدريبياً من تأليفه وإخراجه بعنوان “خارج المشهد” تحدث عنه لنشرة سانا الشبابية موضحاً أن الفيلم يحتمل الكثير من الدلالات والرموز ويطرح تساؤلات من خلال تركيزه على التفكير البدائي في القرن الحادي والعشرين بظل عصر التكنولوجيا.

وأضاف المحاميد: يركز الفيلم على فكرة مفادها بأننا مهما بلغنا من الحضارة والتطور التكنولوجي هناك معوقات مفتعلة تجعلنا نعود للبدائية في كل شيء وتبقينا خارج المشهد.

ولفت إلى أن الفيلم يؤكد أن الإنسان البدائي لا يصدق في الغالب إلا ما يراه ويلمسه فأفكاره لا تتجاوز حواسه وهذا النمط من التفكير البدائي يتجسد في أناس يعيشون بيننا في القرن الحادي والعشرين لكنهم لم يتغيروا رغم المؤثرات الخارجية.

ربى شدود

انظر ايضاً

إطلاق الموسم السابع من مسابقة سيناريو الفيلم القصير

دمشق-سانا أعلنت المؤسسة العامة للسينما عن إطلاق الموسم السابع من مسابقة سيناريو الفيلم القصير للعام …